إليكَ.. وإلا لا تُشَدُّ الركائبُ..

إليكَ.. وإلا لا تُشَدُّ الركائبُ..

الخميس، 25 أبريل، 2013

"في شأن الاحتفاء بالآثار" بيانٌ محرّر للإمام ابن باز رحمه الله تعالى.

"في شأن الاحتفاء بالآثار" بيانٌ محرّر للإمام ابن باز رحمه الله تعالى.
الحمد لله, وصلى الله وسلم على رسول الله, وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه.
أما بعد: فقد اطلعت على ما نشرته صحيفة ... بقلم الأخ... تحت عنوان: (الآثار الإسلامية) فألفيت الكاتب المذكور يدعو في مقاله المنوه عنه إلى تعظيم الآثار الإسلامية, والعناية بها , يخشى أن تندثر ويجهلها الناس...الخ.
رأيت أن أعلق على هذا المقال بما يوضح الحق ويكشف اللبس بالأدلة الشرعية والآثار السلفية, وأن أفصل القول فيما يحتاج إلى تفصيل, لأن التفصيل في مقام الاشتباه من أهم المهمات, ومن خير الوسائل لإيضاح الحق, عملا بقول الرسول صلى الله عليه وسلم: « الدين النصيحة قيل لمن يا رسول الله قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم » رواه مسلم, فأقول والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا به:
قد ثبت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: « من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد » أخرجه الشيخان وفي لفظ لمسلم : « من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد »  وفي صحيح مسلم عن جابر رضي الله عنه قال « كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول في خطبته يوم الجمعة أما بعد فإن خير الحديث كتاب الله وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة » رواه مسلم.
والأحاديث في هذا المعنى كثيرة. وهذه الآثار التي ذكرها الكاتب كغار حراء وغار ثور وبيت النبي صلى الله عليه وسلم ودار الأرقم بن أبي الأرقم ومحل بيعة الرضوان وأشباهها إذا عظمت وعبدت طرقها وعملت لها المصاعد واللوحات لا تزار كما تزار آثار الفراعنة, وآثار عظماء الكفرة, وإنما تزار للتعبد والتقرب إلى الله بذلك. وبذلك نكون بهذه الإجراءات قد أحدثنا في الدين ما ليس منه, وشرعنا للناس ما لم يأذن به الله وهذا هو نفس المنكر الذي حذر الله عز وجل منه في قوله سبحانه: { أَمْ لَهُمْ شُرَكَاءُ شَرَعُوا لَهُمْ مِنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ } وحذر منه النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: « من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد »  وبقوله صلى الله عليه وسلم: « لتتبعن سنن من كان قبلكم حذو القذة بالقذة حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلتموه قالوا يا رسول الله اليهود والنصارى؟ قال فمن » متفق على صحته , ولو كان تعظيم الآثار بالوسائل التي ذكرها الكاتب وأشباهها مما يحبه الله ورسوله لأمر به صلى الله عليه وسلم أو فعله, أو فعله أصحابه الكرام رضي الله عنهم, فلما لم يقع شيء من ذلك علم أنه ليس من الدين بل هو من المحدثات التي حذر منها النبي صلى الله عليه وسلم وحذر منها أصحابه رضي الله عنهم. وقد ثبت عن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أنه أنكر تتبع آثار الأنبياء, وأمر بقطع الشجرة التي بويع النبي صلى الله عليه وسلم تحتها في الحديبية لما قيل له إن بعض الناس يقصدها, حماية لجناب التوحيد وحسما لوسائل الشرك والبدع والخرافات الجاهلية, وأنا أنقل لك أيها القارئ ما ذكره بعض أهل العلم في هذا الباب لتكون على بينة من الأمر: قال الإمام أبو بكر محمد بن الوليد الطرطوشي في كتابه (الحوادث والبدع) صفحة (135): (فصل في جوامع البدع) ثم قال: وقال المعرور بن سويد خرجنا حجاجا مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه فلقينا مسجدا فجعل الناس يصلون فيه قال عمر أيها الناس إنما هلك من كان قبلكم باتباع مثل هذا حتى اتخذوها بيعا فمن عرضت له فيها صلاة فليصل ومن لم تعرض له صلاة فليمض ثم نقل في صفحة (141) عن محمد بن وضاح أن عمر بن الخطاب أمر بقطع الشجرة التي بويع تحتها النبي صلى الله عليه وسلم , لأن الناس كانوا يذهبون تحتها فخاف عمر الفتنة عليهم. ثم قال ابن وضاح : ( وكان مالك وغيره من علماء المدينة يكرهون إتيان تلك المساجد وتلك الآثار التي بالمدينة ما عدا قباء وأحد , ودخل سفيان بيت المقدس وصلى فيه ولم يتبع تلك الآثار ولا الصلاة فيها, وكذلك فعل غيره أيضا ممن يقتدى به, ثم قال ابن وضاح : فكم من أمر هو اليوم معروف عند كثير من الناس كان منكرا عند من مضى, وكم من متحبب إلى الله بما يبغضه الله عليه ومتقرب إلى الله بما يبعده منه ). انتهى كلامه رحمه الله. وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في صفحة (133) من جزء (26) من مجموع الفتاوى ما نصه: ( وأما صعود الجبل الذي بعرفة ويسمى جبل الرحمة فليس سنة, وكذلك القبة التي فوقه التي يقال لها قبة آدم لا يستحب دخولها ولا الصلاة فيها, والطواف بها من الكبائر وكذلك المساجد التي عند الجمرات لا يستحب دخول شيء منها ولا الصلاة فيها, وأما الطواف بها أو بالصخرة أو بحجرة النبي صلى الله عليه وسلم وما كان غير البيت العتيق فهو من أعظم البدع المحرمة ). وقال في صفحة (144) من الجزء المذكور: (وأما زيارة المساجد التي بنيت بمكة غير المسجد الحرام كالمسجد الذي تحت الصفا وما في سفح أبي قبيس ونحو ذلك من المساجد التي بنيت على آثار النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه كمسجد المولد وغيره فليس قصد شيء من ذلك من السنة, ولا استحبه أحد من الأئمة, وإنما المشروع إتيان المسجد الحرام خاصة, والمشاعر عرفة ومزدلفة ومنى والصفا والمروة , وكذلك قصد الجبال والبقاع التي حول مكة غير المشاعر عرفة ومزدلفة ومنى , مثل جبل حراء والجبل الذي عند منى الذي يقال إنه كان فيه قبة الفداء ونحو ذلك فإنه ليس من سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم زيارة شيء من ذلك بل هو بدعة. وكذلك ما يوجد في الطرقات من المساجد المبنية على الآثار والبقاع التي يقال إنها من الآثار لم يشرع النبي صلى الله عليه وسلم زيارة شيء من ذلك), وقال في صفحة (134) من الجزء (27) من المجموع المذكور: ( فصل: وأما قول السائل هل يجوز تعظيم مكان فيه خلوق وزعفران لكون النبي صلى الله عليه وسلم رؤي عنده؟ فيقال بل تعظيم مثل هذه الأمكنة واتخاذها مساجد ومزارات لأجل ذلك هو من أعمال أهل الكتاب الذين نهينا عن التشبه بهم فيها, وقد ثبت أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه كان في السفر فرأى قوما يبتدرون مكانا فقال: ما هذا؟ فقالوا: مكان صلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم, فقال: ومكان صلى فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم أتريدون أن تتخذوا آثار أنبيائكم مساجد؟ من أدركته فيه الصلاة فليصل وإلا فليمض , وهذا قاله عمر بحضرة من الصحابة رضي الله عنهم, ومن المعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي في أسفاره في مواضع, وكان المؤمنون يرونه في المنام في مواضع, وما اتخذ السلف شيئا من ذلك مسجدا ولا مزارا, ولو فتح هذا الباب لصار كثير من ديار المسلمين أو أكثرها مساجد ومزارات فإنهم لا يزالون يرون النبي صلى الله عليه وسلم في المنام وقد جاء إلى بيوتهم, ومنهم من يراه مرارا كثيرة, وتخليق هذه الأمكنة بدعة مكروهة إلى أن قال: ولم يأمر الله أن يتخذ مقام نبي من الأنبياء مصلى إلا مقام إبراهيم بقوله: { وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى } كما أنه لم يأمر بالاستلام والتقبيل لحجر من الحجارة إلا الحجر الأسود, ولا بالصلاة إلى بيت إلا البيت الحرام , ولا يجوز أن يقاس غير ذلك عليه باتفاق المسلمين بل ذلك بمنزلة من جعل للناس حجا إلى غير البيت العتيق , أو صيام شهر مفروض غير صيام رمضان, وأمثال ذلك. ثم قال: وقد تبين الجواب في سائر المسائل المذكورة بأن قصد الصلاة والدعاء عندما يقال أنه قدم نبي أو أثر نبي أو قبر بعض الصحابة أو بعض الشيوخ أو بعض أهل البيت أو الأبراج أو الغيران من البدع المحدثة المنكرة في الإسلام لم يشرع ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا كان السابقون الأولون والتابعون لهم بإحسان يفعلونه, ولا استحبه أحد من أئمة المسلمين بل هو من أسباب الشرك وذرائعه ) والكلام على هذا مبسوط في غير هذا الجواب, ثم قال في صفحة (500) من الجزء المذكور: (ولم يكن أحد من الصحابة بعد الإسلام يذهب إلى غار ولا يتحرى مثل ذلك فإنه لا يشرع لنا بعد الإسلام أن نقصد غيران الجبال ولا نتخلى فيها.. إلى أن قال: وأما قصد التخلي في كهوف الجبال وغيرانها, والسفر إلى الجبل للبركة مثل جبل الطور وجبل حراء وجبل ثور أو نحو ذلك فهذا ليس بمشروع لنا بل قد قال صلى الله عليه وسلم: « لا تشد الرحال إلا إلى ثلاثة مساجد » رواه البخاري انتهى كلامه رحمه الله.
وقال ابن القيم رحمه الله في (إغاثة اللهفان من مصائد الشيطان) صفحة (204) بعد كلام له سبق في التحذير من قصد القبور للتبرك بها, والدعاء عندها: ( وقد أنكر الصحابة ما هو دون هذا بكثير فروى غير واحد عن المعرور بن سويد قال صليت مع عمر بن الخطاب رضي الله عنه في طريق مكة صلاة الصبح ثم رأى الناس يذهبون مذاهب فقال أين يذهب هؤلاء؟ فقيل يا أمير المؤمنين مسجد صلى فيه النبي صلى الله عليه وسلم فهم يصلون فيه فقال إنما هلك من كان قبلكم بمثل هذا كانوا يتبعون آثار أنبيائهم ويتخذونها كنائس وبيعا فمن أدركته الصلاة منكم في هذه المساجد فليصل ومن لا فليمش ولا يتعمدها ، وكذلك أرسل عمر رضي الله عنه أيضا فقطع الشجرة التي بايع تحتها أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ) انتهى كلامه رحمه الله.
وكلام أهل العلم في هذا الباب كثير لا نحب أن نطيل على القارئ بنقله, ولعل فيما نقلناه كفاية ومقنعا لطالب الحق.. إذا عرفت ما تقدم من الأدلة الشرعية وكلام أهل العلم في هذا الباب علمت أن ما دعا إليه الكاتب المذكور من تعظيم الآثار الإسلامية كغار ثور ومحل بيعة الرضوان وأشباهها وتعمير ما تهدم منها والدعوة إلى تعبيد الطرق إليها, واتخاذ المصاعد لما كان مرتفعا منها كالغارين المذكورين واتخاذ الجميع مزارات ووضع لوحات عليها, وتعيين مرشدين للزائرين- كل ذلك مخالف للشريعة الإسلامية التي جاءت بتحصيل المصالح وتكميلها وتعطيل المفاسد وتقليلها, وسد ذرائع الشرك والبدع وحسم الوسائل المفضية إليها. وعرفت أيضا أن البدع وذرائع الشرك يجب النهي عنها ولو حسن قصد فاعلها أو الداعي إليها لما تفضي إليه من الفساد العظيم وتغيير معالم الدين وإحداث معابد ومزارات وعبادات لم يشرعها الله ولا رسوله صلى الله عليه وسلم وقد قال الله عز وجل: { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا{
فكل شيء لم يكن مشروعا في عهده صلى الله عليه وسلم وعهد أصحابه رضي الله عنهم لا يمكن أن يكون مشروعا بعد ذلك, ولو فتح هذا الباب لفسد أمر الدين ودخل فيه ما ليس منه, وأشبه المسلمون في ذلك ما كان عليه اليهود والنصارى من التلاعب بالأديان وتغييرها على حسب أهوائهم واستحساناتهم وأغراضهم المتنوعة, ولهذا قال الإمام مالك بن أنس إمام دار الهجرة في زمانه رحمه الله كلمة عظيمة وافقه عليها أهل العلم قاطبة, وهي قوله: (لن يصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها), ومراده بذلك أن الذي أصلح أولها هو التمسك بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم والسير على تعاليمهما, والحذر مما خالفهما, ولن يصلح آخر هذه الأمة إلا هذا الأمر الذي صلح به أولها, ولقد صدق في ذلك رحمه الله فإن الناس لما غيروا وبدلوا واعتنقوا البدع وأحدثوا الطرق المختلفة تفرقوا في دينهم, والتبس عليهم أمرهم وصار كل حزب بما لديهم فرحون وطمع فيهم الأعداء, واستغلوا فرصة الاختلاف وضعف الدين, واختلاف المقاصد, وتعصب كل طائفة لما أحدثته من الطرق المضلة, والبدع المنكرة حتى آلت حال المسلمين إلى ما هو معلوم الآن من الضعف والاختلاف وتداعي الأمم عليهم, فالواجب على أهل الإسلام جميعا هو الرجوع إلى دينهم والتمسك بتعاليمه السمحة وأحكامه العادلة, وأخذها من منبعها الصافي: الكتاب العزيز والسنة الصحيحة المطهرة, والتواصي بذلك, والتكاتف على تحقيقه في جميع المجالات التشريعية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية وغير ذلك, والحذر كل الحذر من كل ما يخالف ذلك أو يفضي إلى التباسه أو التشكيك فيه, وبذلك ترجع إلى المسلمين عزتهم المسلوبة, ويرجع إليهم مجدهم الأثيل وينصرهم الله على أعدائهم ويمكن لهم في الأرض كما قال عز وجل: { وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا }
وقال سبحانه : { وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ } (1) { الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ }
وأما اقتراح الكاتب إدراج تاريخ هذه الآثار ضمن المقررات المدرسية على مختلف المراحل فهذا حق ولا مانع منه إذا كان ذلك على سبيل الدعوة إلى التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم فيما أصابه من المشاق والأذى الشديد في سبيل الدعوة إلى الحق, والتذكير بأحواله صلى الله عليه وسلم في بيته, وفي دار الأرقم , وفي غار ثور وحراء , والاستفادة من الآيات والمعجزات التي حصلت في غار ثور , في مكة المكرمة , وفي طريق الهجرة, وفي المدينة المنورة , وكون الله سبحانه حماه من مكائد أعدائه في جميع مراحل الدعوة. لا شك أن التحدث عن هذه الأمور وما فيها من العبر والمعجزات, والدلالة على صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما دعا إليه, والشهادة له بأنه رسول الله حقا, وما أيده الله به من الآيات والمعجزات كل ذلك مما يقوي الإيمان في القلوب, ويشرح صدور المسلمين, ويحفزهم إلى التأسي برسول الله صلى الله عليه وسلم والسير على منهاجه, والصبر على دعوته, وتحمل ما قد يعرض للمسلم ولا سيما الداعية إلى الحق من أنواع المشاق والمتاعب, ولقد أدرك علماء المسلمين هذه المعاني الجليلة, وصنفوا فيها الكتب, والرسائل وذكروها في المقررات المدرسية على اختلاف أنواعها ومراحلها, ولا ريب أنه ينبغي للمسئولين عن التعليم في جميع البلاد الإسلامية أن يعنوا بهذا الأمر, وأن يعطوه ما يستحقه من إيضاح وتفصيل حتى تكون ناشئة المسلمين على غاية من البصيرة بما كان عليه نبيهم وإمامهم سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم من الأخلاق الكريمة, والأعمال الصالحة والجهاد الطويل والصبر العظيم حتى لحق بربه وصار إلى الرفيق الأعلى عليه من ربه أفضل الصلاة والسلام. والله المسئول أن يصلح أحوال المسلمين جميعا, وأن يوفقهم وقادتهم للتمسك بدين الله والاستقامة عليه وتحكيمه, والتحاكم إليه, والسير على منهاجه القويم الذي ارتضاه لعباده وتركهم عليه نبيه محمد صلى الله عليه وسلم , وسار عليه صحابته الكرام, وأتباعهم بإحسان, إنه على كل شيء قدير. وصلى الله وسلم على عبده ورسوله وآله وصحبه. مجموع فتاوى ابن باز - (1 / 401_410)
 وقال رحمه الله تعالى _ردّا على مجموعة كتّاب في نفس الموضوع ولكن من جوانب بعضها مختلف, كالسياحة ونحوها_ :
...ونظرا لما يؤدي إليه إحياء الآثار المتعلقة بالدين من مخاطر تمس العقيدة أحببت إيضاح الحق وتأييد ماكتبه أهل العلم في ذلك والتعاون معهم على البر والتقوى والنصح لله ولعباده وكشف الشبهة وإيضاح الحجة فأقول:
إن العناية بالآثار على الوجه الذي ذكر يؤدي إلى الشرك بالله جل وعلا; لأن النفوس ضعيفة ومجبولة على التعلق بما تظن أنه يفيدها، والشرك بالله أنواعه كثيرة غالب الناس لا يدركها، والذي يقف عند هذه الآثار سواء كانت حقيقة أو مزعومة بلا حجة يتضح له كيف يتمسح الجهلة بترابها، وما فيها من أشجار أو أحجار، ويصلي عندها ويدعو من نسبت إليه ظنا منهم أن ذلك قربة إلى الله سبحانه ولحصول الشفاعة، وكشف الكربة ويعين على هذا كثرة دعاة الضلال الذين تربت الوثنية في نفوسهم والذين يستغلون مثل هذه الآثار لتضليل الناس وتزيين زيارتها لهم حتى يحصل بسبب ذلك على بعض الكسب المادي, وليس هناك غالبا من يخبر زوارها بأن المقصود العبرة فقط بل الغالب العكس ويشاهد العاقل ذلك واضحا في بعض البلاد التي بليت بالتعلق بالأضرحة وأصبحوا يعبدونها من دون الله، ويطوفون بها كما يطاف بالكعبة باسم أن أهلها أولياء فكيف إذا قيل لهم إن هذه آثار رسول الله صلى الله عليه وسلم, كما أن الشيطان لا يفتر في تحين الأوقات المناسبة لإضلال الناس، قال الله تعالى عن الشيطان إنه قال: { قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ } { إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ } وقال أيضا سبحانه عن عدو الله الشيطان { قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ } { ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلَا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ } وقد أغوى آدم فأخرجه من الجنة مع أن الله سبحانه وتعالى حذره منه وبين له أنه عدوه كما قال تعالى: في سورة طه { وَعَصَى آدَمُ رَبَّهُ فَغَوَى } { ثُمَّ اجْتَبَاهُ رَبُّهُ فَتَابَ عَلَيْهِ وَهَدَى }
ومن ذلك قصة بني إسرائيل مع السامري حينما وضع لهم من حليهم عجلا ليعبدوه من دون الله فزين لهم الشيطان عبادته مع ظهور بطلانها، وثبت في جامع الترمذي وغيره بإسناد صحيح عن أبي واقد الليثي رضي الله عنه قال « خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى حنين ونحن حدثاء عهد بكفر وللمشركين سدرة يعكفون عندها وينوطون بها أسلحتهم يقال لها ذات أنواط فمررنا بسدرة فقلنا يا رسول الله اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط فقال صلى الله عليه وسلم: الله أكبر إنها السنن قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بنو إسرائيل لموسى: اجعل لنا إلها كما لهم آلهة؛ لتركبن سنن من كان قبلكم » شبه قولهم اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط بقول بني إسرائيل اجعل لنا إلها كما لهم آلهة فدل ذلك على أن الاعتبار بالمعاني والمقاصد لا بمجرد الألفاظ، ولعظم جريمة الشرك وخطره في إحباط العمل نرى الخليل عليه السلام يدعو الله له ولبنيه السلامة منه قال الله تعالى: { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِنًا وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنَامَ } { رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِنَ النَّاسِ } الآية فإذا خافه الأنبياء والرسل - وهم أشرف الخلق وأعلمهم بالله وأتقاهم له - فغيرهم أولى وأحرى بأن يخاف عليه ذلك ويجب تحذيره منه كما يجب سد الذرائع الموصلة إليه.
ومهما عمل أهل الحق من احتياط أو تحفظ فلن يحول ذلك بين الجهال وبين المفاسد المترتبة على تعظيم الآثار; لأن الناس يختلفون من حيث الفهم والتأثر والبحث عن الحق اختلافا كثيرا ولذلك عبد قوم نوح عليه السلام ودا وسواعا ويغوث ويعوق ونسرا مع أن الأصل في تصويرهم هو التذكير بأعمالهم الصالحة للتأسي والاقتداء بهم لا للغلو فيهم وعبادتهم من دون الله ولكن الشيطان أنسى من جاء بعد من صورهم هذا المقصد وزين لهم عبادتهم من دون الله وكان ذلك هو سبب الشرك في بني آدم روى ذلك البخاري رحمه الله في صحيحه .
عن ابن عباس رضي الله عنهما في تفسير قوله تعالى { وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا }  قال هذه أسماء رجال صالحين من قوم نوح، فلما هلكوا أوحى الشيطان إلى قومهم أن انصبوا إلى مجالسهم التي كانوا يجلسون فيها أنصابا وسموها بأسمائهم؛ ففعلوا، فلم تعبد حتى إذا هلك أولئك ونسخ العلم عبدت .
أما التمثيل بما فعله اليهود والنصارى ، فإن الله جل وعلا أمر بالحذر من طريقهم; لأنه طريق ضلال وهلاك ولا يجوز التشبه بهم في أعمالهم المخالفة لشرعنا، وهم معروفون بالضلال واتباع الهوى والتحريف لما جاء به أنبياؤهم فلهذا، ولغيره من أعمالهم الضالة نهينا عن التشبه بهم وسلوك طريقهم والحاصل أن المفاسد التي ستنشأ عن الاعتناء بالآثار وإحيائها محققة ولا يحصى كميتها وأنواعها وغاياتها إلا الله سبحانه، فوجب منع إحيائها وسد الذرائع إلى ذلك ومعلوم أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ورضي الله عنهم أعلم الناس بدين الله وأحب الناس لرسول الله صلى الله عليه وسلم، وأكملهم نصحا لله ولعباده ولم يحيوا هذه الآثار ولم يعظموها ولم يدعوا إلى إحيائها.
بل لما رأى عمر رضي الله عنه بعض الناس يذهب إلى الشجرة التي بويع النبي صلى الله عليه وسلم تحتها أمر بقطعها؛ خوفا على الناس من الغلو فيها والشرك بها فشكر له المسلمون ذلك وعدوه من مناقبه رضي الله عنه .
ولو كان إحياؤها أو زيارتها أمرا مشروعا لفعله النبي صلى الله عليه وسلم في مكة وبعد الهجرة أو أمر بذلك أو فعله أصحابه أو أرشدوا إليه، وسبق أنهم أعلم الناس بشريعة الله وأحبهم لرسوله صلى الله عليه وسلم وأنصحهم لله ولعباده ولم يحفظ عنه صلى الله عليه وسلم ولا عنهم أنهم زاروا غار حراء حين كانوا بمكة أو غار ثور، ولم يفعلوا ذلك أيضا حين عمرة القضاء، ولا عام الفتح ولا في حجة الوداع ولم يعرجوا على موضع خيمتي أم معبد ولا محل شجرة البيعة فعلم أن زيارتها وتمهيد الطرق إليها أمر مبتدع لا أصل له في شرع الله ، وهو من أعظم الوسائل إلى الشرك الأكبر ولما كان البناء على القبور واتخاذ مساجد عليها من أعظم وسائل الشرك نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك، ولعن اليهود والنصارى على اتخاذهم قبور أنبيائهم مساجد وأخبر عمن يفعل ذلك أنهم شرار الخلق.
وقال فيما ثبت عنه في صحيح مسلم رحمه الله عن جندب بن عبد الله البجلي رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: « ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد فإني أنهاكم عن ذلك » ، وفي صحيح مسلم أيضا عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال « نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجصص القبر وأن يقعد عليه وأن يبنى عليه » زاد الترمذي بإسناد صحيح « وأن يكتب عليه » والأحاديث في هذا المعنى كثيرة .
وقد دلت الشريعة الإسلامية الكاملة على وجوب سد الذرائع القولية والفعلية، واحتج العلماء على ذلك بأدلة لا تحصى كثرة، وذكر منها العلامة ابن القيم رحمه الله في كتابه [إعلام الموقعين] تسعة وتسعين دليلا كلها تدل على وجوب سد الذرائع المفضية إلى الشرك والمعاصي وذكر منها قول الله تعالى { وَلَا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ } الآية وقوله صلى الله عليه وسلم: « لا صلاة بعد الصبح حتى تطلع الشمس ولا صلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس » رواه مسلم, سدا لذريعة عبادة الشمس من دون الله .
ومنعا للتشبه بمن فعل ذلك كما ذكر منها أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن بناء المساجد على القبور ولعن من فعل ذلك ونهى عن تجصيص القبور وتشريفها واتخاذها مساجد وعن الصلاة إليها وعندها وعن إيقاد المصابيح عليها وأمر بتسويتها ونهى عن اتخاذها عيدا وعن شد الرحال إليها لئلا يكون ذلك ذريعة إلى اتخاذها أوثانا والإشراك بها وحرم ذلك على من قصده ومن لم يقصده بل قصد خلافه سدا للذريعة .
فالواجب على علماء المسلمين وعلى ولاة أمرهم أن يسلكوا مسلك نبي الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه رضي الله عنهم في هذا الباب وغيره، وأن ينهوا عما نهى عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن يسدوا الذرائع والوسائل المفضية إلى الشرك والمعاصي والغلو في الأنبياء والأولياء حماية لجناب التوحيد وسدا لطرق الشرك ووسائله والله المسئول أن يصلح أحوال المسلمين وأن يفقههم في الدين وأن يوفق علماءهم وولاة أمرهم لما فيه صلاحهم ونجاتهم في الدنيا والآخرة وأن يوفق قادة المسلمين لتحكيم شريعة الله والحكم بها في كل شئونهم وأن يسلك بالجميع صراطه المستقيم, إنه ولي ذلك والقادر عليه وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه إلى يوم الدين.
مجموع فتاوى ابن باز - (3 / 335_340) وانظر ردّه على من نادى بالاحتفاء بآثار مدينة النبي صلى الله عليه وسلم في مجموع فتاواه: (1/ 391_400)

الأحد، 21 أبريل، 2013

"يَا وَافِ أَقْبِلْ"


"يَا وَافِ أَقْبِلْ"
حمدًا كاملًا أزلًا وأبدًا لربنا ذي الجلال والإكرام, الكريم المنّان, الذي أمر بالإسلام, ودعا إلى دار السلام, وهَدَى من شاء إلى صراط مستقيم, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله, تركَنَا على البيضاء ليلها كنهارها, لا يزيغ عنها إلا هالك, صلى الله وسلّم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين, أما بعد:
فهذه صفحات سطرتها من باب قولهم: ردٌّ على ردٍّ, وقولٌ على قولٍ, فقد ردّ الكريم النبيل الأخ الدكتور محمد المسعود, على مقالي "محمد المسعود, والحميّة الرافضية" بردّ جميل, آثرتُ أن لا أتركه بدون شكر, مع اهتبال هذا الأمر بالإشارة إلى مشروع الحوار الحقيقيّ لا المجامل الشكلي, مع المنتسبين إلى التشيّع ممّن يحسن معهم الحوار البنّاء, لبراءتهم من بواقع الرافضة, وأوابد المجوسيّة, ووثنيّات المشركيّة, وكفريات الجاهليين.
ولي ثلاث وقفات مع كريم ردّك, وقبل إيرادها يطيبُ لمُحبّك إتحافك بهدية, مع أملي بقبولها من لدن جنابك النبيل. 
فلقد طالعتُ مقالك الآنف الشائق, بنفْسٍ مستوفزةٍ ابتداءً متهيئًا لخَشِنِ كلامٍ قد يقع عند مصاولة الكَلِم إذا لُزَّ الأقران,  بل قد يتشحّط أحدهما في دمه لِمَضِّ طعنةِ قناةٍ صليبة, أو هندوانيٍّ صليت, من لدن لسانٍ وريشِ مدادٍ, لا سِنانٍ وريش نِبَال! وجرح اللسان كجرح اليد, وكما قال أبو الطيب:
إذا كنتَ ترضى أن تعيشَ بذلّةٍ   ...   فلا تستعِدَّنَّ الحُسامَ اليمانيا
ولا تَسْتطيلَنَّ الرِّماحَ لغارةٍ   ...   ولا تستجيدَنَّ العِتاقَ المَذاكيا
فما ينفعُ الأُسدَ الحياءُ من الطَّوى   ...   ولا تُتّقى حتَّى تكونَ ضَوَارِيَا
وهذا شأن كثير من الحوارات والمناظرات, فهي مرتعٌ خصيب لسلطان الاستطالة ووقودٌ جزلٌ للقوّة الغضبيّة, أعاذنا الله جميعًا منها إلا بحقّها. فالخشونة في الخطاب على خلاف الأصل المحمديّ إلا على وجهه السائغ, كإنكارٍ على مكابر, أو زجرٍ لمتغالٍ, ونحو ذلك مما جاءت به الشريعة.
 ولا أخفيك أنّي كنت قد اغتنمتُ ساعةَ صفاءٍ قبل رؤية عذب حروفك- فزوّرتُ ردًّا _أُراهُ قَدْ حَوَى حُتُوفًا_ أعددتُه لكلِّ خاتلةِ قلمٍ, ونافذةِ فكرٍ, وصولةِ جنانٍ, وحملةِ طِعانٍ, إذ ظننتُ سلفًا أن الأمر قد يجاوز الزُّبَى, ويبلغُ الحزام الطُّبْيَيْن, فلا يحسن بالمنادي للنِّزَالِ هروبٌ, بل ليُقبل وبين عينيهِ مُنَاهُ, ولْيكُنْ بعدها ما يكونُ, فما نفع حذر من قدر, ولا وقى الهربُ الجبانا, وفاز باللذة الجسورُ, بل كحال العباس بن مرداس:
أَشُدُّ عَلَى الكَتِيبةِ لَا أُبالي   ...   أَحَتْفِي كَانَ فِيهَا أَمْ سِواهَا
ولِي نَفْسٌ تَتُوقُ إِلى المعَالِي   ...   سَتَتْلَفُ أَو أُبَلِّغُها مُناهَا
فما هو إلا أن طالعتُ حرفَكَ النديَّ, ولفظَك العذيّ, حتى غمستُ شهابي في ماء بيانه, وأطفأتُ جمرتي بحسن جوابه, وتجلَّلَتْنِي بُرَحَاءُ الاستبشار والفَرَح, فكررْتُ على أوراقي ممزّقًا, ولحروفي مُذْرِيًا, قد ذهبت سورةُ الغضب, وحميّةُ الطِّعان! فما لهذا الكريم النبيل, والأديب الجميل إلا الاحتفاء والإكرام, فلله أنت من أديبٍ لبيبٍ, وخلوقٍ صدوق, ومحاور ثرٍّ, وحليمٍ كريمٍ, وخبيرٍ بِسَلِّ حَطَبِ الإحفاظ. وأبدلتُ تِيكَ بهذه التُّحفةِ الصادقة, ولْتتقبَّلْها يا صاحبي على عِلَّاتِهَا, فهي يا محبّ كالخَرِيدَةِ الأعرابية, لم تعرفْ سوى الكحل والحناء, لم تمسسها لامسة, ولم تُسمعها هامسة، أو كفَرسٍ من العرائبِ العِتاق, لم يستوِ على ظهرها سوى عصافير الفجرِ طربًا وهزجًا, بَلْ كَنَقْرَةٍ في قُلَّةِ رَضْوَى, سحَّتْ عليها غادياتُ الدّيَم..
فأكْرِعْ في نميرها عِرَابَ جِيادك المُطهّمة, وأمرع فيها سوائمك المُسنّمة, ومواشيك المسمّنة, وأجرِ في مضمارها سوابق أفكارك, واسكب عليها ينابيع أشجانك.
قَدْ سِيقت بعجَلٍ وخجَلٍ, وخفْرٍ وجذَلٍ, إلى عذب شَجنك, وحلو ذوقك, فارتشفها قبل رشفةِ عصفورِ الصباح وخنساء الرواح..
سكبْتُها ميميّة ستّينيّة, على بديهة ذلك الشعور الجميل, وشاطئ تيك المشاعر الرائقة:
"يَا وَافِ أَقْبِلْ"
تضوّعَ نشرُها نَفَسَ الخُزامى   ...   وَنَالَتْ مِنْ أَقَاحِيْهَا المَرَامَا
وَأَضْحَكَتِ الرُّبَى هَبَّاتُ غَيْثٍ   ...   بِطَيْفِ خَرِيْدَةٍ تَشْكُو الْغَرَامَا
يَلُوحُ بِثَغْرِهَا بَرْقًا وَشَهْدًا   ...   أَغَارَتْ فِي الحَشَا صَلْتًا حُسَامًا
فَمَا لِلصَّبِّ أَحْلَى مِنْ لِثَامٍ   ...    بِنَظْرَةِ عَاشِقٍ تَحْكِي ابْتِسَامَا
  وَقَدْ سُكِبَ الجَمَالُ بِوَجْنَتَيْهَا   ...   بِخَدٍّ سَاطِعٍ يَجْلُو الظَّلَامَا  
أَشَاحَتْ بُرْهَةً كَيْمَا تُدارِي   ...   لَوَاعِجَ مُهْجَةٍ تَرْعَى الذِّمَامَا
أَرَادَتْهَا دَلَالًا فَاسْتَحَالَتْ  ...   تَبُلُّ دُمُوعُهَا طَرَفَ اللِّثَامَا 
وَأَرْسَلَتِ السِّهَامَ بِلَفْظِ دُرٍّ   ...   فَأَوْقَدَتِ  الهَوَى نَارًا  ضِرِامًا
فَنَالَتْ مِنْ حُشَاشَةِ قَلْبِ غِرٍّ   ...   فَقَلْبِي ذَا الصَّبُورُ غَدَا غُلَامًا
فَقُلْتُ لَهَا بِحُبٍّ بَرَّحَتْهُ   ...   فَبَعْدَ الدَّعْجِ لَا أَخْشَى السِّهَامَا
كِلَانَا يَا لُبَيْنَى طَلُّ شَوْقٍ   ...   فَمَا فِي الْوَجْدِ يَا لُبْنَى مَلَامَا
فَأَغْضَتْ مِنْ حَيَاءٍ طَرْفَ نُجْلٍ   ...   بِوَجْهٍ خِلْتُهُ بَدْرًا تَمَامًا
 وَأَشْرَقَتِ الدُّمُوعُ بِنَاظِرَيْهَا   ...   وَأَسْعَدَتِ الجُفُونُ المُسْتَهَامَا
أَبَلَّتْ مِنْ حَدِيْثٍ جُرْحَ رُوحِي   ...   بِثَغْرٍ قَدْ حَوَى رَاحًا مُدَامَا
فَقَلْبِي يَا لُبَيْنَى ذَا فُطُورٍ   ...   وَكَبدِي صُدِّعَتْ مِنْكُمْ سِقَامًا
أَنِيْلِي حَاجَةً سُلِبَتْ بِخَفْرٍ   ...   وَمَا نَغْشَى عَلَى كَنَفٍ حَرَامًا
لَبَانَةَ عَاشِقٍ يَشْدُو بِقَوْلٍ   ...   وَقَدْ كَمُلَتْ بِعَيْنَيْهِ احْتِشَامًا
فَدَيْتُكِ يَا لُبَيْنَى كُلَّ لَيْلٍ   ...   أَلِمِّي بِالْجَوَى وَصِلِي سَلَامًا
لَئِنْ شَابَ القَذَالُ فَمَا فُؤَادِي   ...   سِوَى طِفْلٍ يُدافِعُ ذا الفِطَامَا
أَجَابَتْ مِنْ نَهِيْجٍ حَزَّ عَظْمِي   ...   مُحالٌ فِي الْكَرَى إِلَّا لِمَامًا
تَمَتَّعْ مِنْ خَيَالٍ مَرَّ حِيْنًا   ...  وَعَلِّلْ فِي الْكَرَى عَامًا فَعَامًا
أَحَقًّا مَا أَرَى بَلْ طَيْفُ حُلْمٍ   ...   كَأَنْفَاسِ الصَّبَا هَبَّتْ خُزَامَى
أَعَاذِلَتِي َأكَاسِرَةً سِهَامًا   ...   وبالأَسَلِ الظِّمَاءِ بِهِمْ عَلَامَا
أَمَا وَالله قَدْ أَغْمَدْتُ سَيْفِي   ...   وَأَشْهَرْتُ المَوَدَّةَ وَالسَّلَامَا
فَمَا لِأُخُوَّةٍ فِي اللهِ مَعْنىً   ...   إِذَا كَانَ الصَّدِيقُ هُو الإِدَامَا
وَهَلْ مِنْ سَاعَةٍ للهِ تُرْضَى   ...    إِذَا كَانَ الحُسَامُ لَنَا احْتِكَامَا
وَمَا لِجَسَارةٍ نَعْتًا صَدُوقًا   ...   إِذَا هَزَّ الوَغَى وَجْهَ الهُمَامَا
وَقُلْ للظَّنِّ يَحْسُنْ فِي رِجَالٍ   ...   وَجِيلِ عَزِيْمَةٍ نَزَعَ اللِّثَامَا
 تَرَضَّوْا عَنْ صِحَابٍ فِي يَقِيْنٍ   ...   وَقَالُوا رَبَّنَا نَرْجُو السَّلَامَا
كَتَمْنَا دِيْنَنَا حِقَبًا طِوَالًا   ...   فَهَذَا يَوْمُنَا نُجْلِي القَتَامَا
   خَلَعْنَا شِقْوَةً ذَهَبَتْ بِوَيْلٍ   ...   وَبِالتَّهْلِيلِ أَيْقَظْنَا النِّيَامَا
فَيَا ذَا الْعَرْشِ ثَبِّتْنَا بِلُطْفٍ   ...   فَمَا لِغَدَاتِنَا مِنَّا انْهِزَامَا
بَرِئْنَا للَّذِي خَلَقَ البَرَايَا   ...   مِنَ الرَّفْضِ المُحِيقِ بِهِمْ خِطَامَا
وَخَيْرُ أُمَّتِنَا الصِّدِّيقُ طُرًّا   ...   بِهِ صَارَ الكَفُورُ فَرٍ هُلَامَا
كَذَا الفَارُوقُ أَكْرِمْ مِنْ نَسِيجٍ   ...   بِهِ شَدَّ الإِلَهُ لَنَا الحِزَامَا
هُمُ الصَّحْبُ الرَّضِيُّ نُجُومُ لَيْلٍ   ...   فَأَنْعِمْ بِالَّذِي مَدَحَ الكِرَامَا
فَقَدْ خَابَ المُؤَمِّلُ غَمْزَ صَحْبٍ   ...   وَأَهْلِ البيتِ أَسْيَادٍ تَسَامَى
فَآلُ الْبَيْتِ تِيْجَانٌ وَطُهْرٌ   ...   تَحَمَّلْ يَا مُحِبُّ لَهُمْ سَلَامًا
وَقَدْ عَادَ الظَّلُومُ يَنُوءُ حِمْلًا ...   بِأَوْزَارٍ وَإِنْ صَلَّى وَصَامَا
وَمَا لِلْخَلْقِ فِي الغَيْبِ اطِّلاعٌ   ...   وَلِلْوَحْيَيْنِ بَايَعْنَا الإِمَامَا
فَأَمْسَوا فِي التَّرَضِّي رَسْمَ رُشْدٍ   ...   وَأَضْحَوا بِالصَّحِيْحَيْنِ اعْتِمَامَا
فَحَيَّ هَلًا أُبَاةً فِي سَنَاهُمْ   ...  مُحَمَّدُ فِي الذُّرَى  عَلِقَ الوِسَامَا
هُوَ المَسْعُودُ مِنْ قَوْمٍ كِرَامٍ   ...   وَبِالزَّيْتُونِ قَدْ بَثُّوا اليَمَامَا
أُخوَّةُ مَعْشَرٍ تَزْدَادُ صَفْوًا   ...   كَمَا سَاقَتْ عَوَاصِفُهَا الغَمَامَا
رِجَالٌ أَقْبَلُوا لِلَّهِ طُرًّا  ...   فَمَا لِحَفَاوَتِي عَنْهُمْ مَلَامَا
أَلَا مَنْ عَذِيْرِيَ مِنْ نُفُوسٍ   ...   تَنُجُّ بِسَاحِنَا مَكْرًا تَطَامَى 
يَرُوْمُونَ الدِّيَانَةَ بِانْتِقَامٍ   ...   وَثَارَاتٍ مِنَ الصَّحْبِ القُدَامَى
لِثَارَاتٍ أَزَالَتْ آلَ كِسْرَى   ...   وَأَلْحَقَتِ المَجُوسِيَّ اصْطِلَامَا
تَغُصُّ حُلُوقُهُمْ مِنْ ذِكْرِ سَعْدٍ    ...   وَسَيْفِ اللهِ أَشْبْعَهُمْ رَغَامًا
إِلَهَ العَالَمِينَ أَرِحْ فُؤَادِي   ...   فَقَدْ حَزًّ النُّصَيْرِيُّ العِظَامَا
أَفَاضَ الثَّكْلَ فِي الإِسْلَامِ غَدْرًا   ...   وَقَتَّلَهُمْ سُجُودًا أَوْ قِيَامَا
وَعَاثَ الأَبْعَدُ الأَطْغَى زَمَانًا    ...   وَأَكْثَرَ فِي جَوَانِبِهَا اليَتَامَى
فَمُرْ بِكَتِيبَةٍ حَمْرَاءَ تَشْفِي   ...   صَدُورَ الصَّالِحِينَ دَمًا سِجَامًا
وَثَنِّ إِلَهَنَا بِصَلِيْبِ كُفْرٍ   ...   فَدُقَّ عَمُودَهُ الأَفْرَى رُكَامًا
وَثَلَّثْ بِالْيَهُودِ جُنُودَ مِسْخٍ   ...   هُوَ الدَّجَّالُ فَامْتَشِقُوا الحُسَامَا
إِخَالُ جُمُوعَنَا والخَيْلُ تَجْرِي   ...   بِنَا نَحْوَ غُوطَتِهَا الشَّآمَا
سَحَائِبَ جَنْدَلٍ تَرْمِي بِشُهْبٍ   ...   عَلَى الْكُفَّارِ مِنْ مَطَرٍ حِمَامَا
أَوِ الْرِّيْحَ الدَّبُورَ جَرَتْ بِأَمْرٍ   ...   مِنَ الجَبَّارِ تَجْتَثُّ اللِّئَامَا
أَوِ اللِّيْثَ الهِزَبْرَ يَهُوشُ جَدْيًا   ...   فَهَلْ يَسْتَبْقِ لِلْجَدْيِ السُّلَامَى
أو النيلَ الخِضَمَّ يَسُوقُ بَحْرًا   ...   يَدُكُّ عُرُوشَهُمْ  فَغَدَتْ حُطَامَا
فَإِنْ شِئْتَ البُطُولَةَ صِحْ بِقَوْمٍ   ...   إِذَا كَانَ الكَلَامُ لَهُمْ  كِلَامًا
أَصِيحُ بَأْدْهَمِي يَاوَافِ أَقْبِلْ   ...   فَدُونَكَ مَنْهَلٌ يُرْوِي الزُّؤَامَا
وَصَلِّ إِلَهَنَا فِي كُلِّ حِيْنٍ   ...   عَلَى مَنْ كَانَ لِلْمِسْكِ الخِتَامَا
وإني لأدعو من هذا المنبر الحرّ لإكرام الدكتور محمد المسعود, وشكره على هذا العسجد الذي نثره, والدرّ والعقيان الذي نشره, ونشر الخزامى الذي ضوّعه, فلك من محبّك ركائب الشكر الجزيل, ونجائب الثناء العاطر, ومكين الصدق والصداقة. لك ولكلّ من شرب مشربك, ممن رفعوا هامهم لعلياء السموّ, وقدّموا أبشارهم وأعراضهم قرابين للأحد الصمد، فلم يبالوا في الحق أن يُجهز على الجثمان, طالما العُقبى موعد الديّان. "قالوا لن نؤثرك على ما جاءنا من البينات والذي فطرنا فاقض ما أنت قاض إنما تقضي هذه الحياة الدنيا" قالوا بِسمْعِ الدنيا وبصرها: "والله خير وأبقى"
وإن كان قد آذاك سالف الكلم, وفهمت منه ما أحفظك؛ فلك العُتبى يا محبّ, فلغير مُحيّاك كانت إرادة الإحفاظ, ولِسِوَى جنابك كانت مشيئة الإغضاب.
ولبعض من لم يتأمّل كلام أخينا أقول: ماذا تريدون مِمَّنْ تبرّا من الرفض, بل غضب لما فهم أنه مقصود به. ثم ترضّى عن كل الأصحاب بلا مثنويّة, فقد استعملَ صيغ العموم في بيانه _سواء بالاسم الموصول, أو بأل الاستغراقية, أو الإضافة_ وشَهِدَ لأُمِّنا وأُمِّهِ الصدّيقة بنت الصدّيق, الطاهرة المطهرة, بعظيم الصِّيان, وكبير الصلاح, وسموّ العفاف, ونقاء الأردان.
والحُسْنُ من معدنه لا يُستغرب, وبَيْنَ أرواحِ الصالحين وإن امتد زمانهم واختلفت أوطانهم, علاقةٌ وانسجام, وكلُّ واحد مائل لشبيهه, ومنسجمٌ مع شكيله. 
وإني لأدعو المشايخ وأهل العلم والساسة أن يبدؤا في الحوار وبناء اللُّحمة والنسيج من هنا, من هؤلاء الذين لا يُقارنون بحالٍ _لا اعتقادًا, ولا وطنيةً_ بالمُشركيِّةِ الصفويِّة, وأَدعُوا إلى تمكينهم في الولايات الدينية وغيرها مما يليهم مما في أيدي أولئك المُضطَهِدَةِ المتسيّدة الغالية الفارسية.
وقد أُخبرت من غير واحد مطّلعٍ أنّ هذا التّيار المُصحِّح من داخل المذهب له قوّة ونماء مُضطردَين, وقبولٌ نوعيٌّ بين قومهم, وأنهم ليسوا بقِلَّةٍ, _وإن كانوا أقليّة_ لكن صوتهم لا زال ضعيفًا, ومكانتهم لدى قومهم مرتبطةٌ بعدم خروجهم على السائد الغالي بكل أسف! فَحُقَّ لهم دعمٌ ونصرٌ واحتضانٌ ورفقٌ, فهم طليعةٌ من شأنها تغيير الإقليم للأحسن بإذن الله, وقيادة بني قومهم للهدى, سيّما إن وُفِّقوا لحكماء منهم ومن غيرهم. فمن وُفِّق للبراءة من الشرك والكفر والنفاق؛ لهو حقيقٌ بإذن الله وتوفيقه أن يُوَفَّق للتمام والكمال, بتقديم من قدّمه الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم, من غير حطٍّ من قدر السادة الأخيار, كعلي وذريّته رضي الله عنهم أجمعين.
ولقد أعجبني رد الأخ الدكتور محمد, وبيانه لمعتقده, وقطعه الطريق على من قصد ذلك, وقد صدق الأول إذ قال: عقولُ الرجال مخبوءةٌ تحت ألسنتها, والألسنُ مغاريفُ آنيتِها. فقد أظهر الرجلُ عقلًا ونُبلا وكرمًا وأدبا, شَكَرَ الله له ذلك, وزاده من فضله وإحسانه. وهل ما ذكره في حروفه سوى معتقد أهل السنة والجماعة, وهل يضيره أن سلّم على أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم, فعليهم صلوات  الله وسلامه  ورحمته وبركاته, أوليس في كل صلاة نخصهم بذلك؟!
ولو أظهر الحق وأبانه في مسائل التفضيل ومصادر التلقي والبراءة الظاهرة من جملة البدع, لكان سنيًّا محضًا, وعسى ذلك أن يكون قريبًا, وما ذلك على الله بعزيز.
    مع أن براءة الأخ محمد من الرفض, يلزمُ منها تقديمُ الصديق على التحقيق. لذا فإما أنه قد قدّم الصديق الأكبر _وهو الحق الذي لا مرية فيه ولا ارتياب منه ولا تردد في شأنه, وهو الهدى الذي كلّ ما سواه باطل, فلعلّه ترك البيان نسيانًا أو غير ذلك مما لا تخفى أسبابه. وإما أنه مقدِّمٌ لعلي رضي الله عنه, مخالفًا الدلائل المتواترات, والبينات الظاهرات, والآيات البينات, ولعلّه إن قال بالأخرى أن ينزِعَ إلى خيرٍ بأخَرَةٍ, فمن تأمّل أدلة الفريقين رجّح كفّة الصديق بثقة ويقين, مع حفظ قدر الصحابي الجليل والصهر العظيم أبا الحسن, عليهم جميعًا شآبيب الرضوان وجعل قبورهم مفائض الصلوات وأرسل عليها كوامل البركات والتسليمات والرحمات. ورحم الله أبا العباس ابن تيمية فقد أجلى في منهاجه تلك المسألة وأظهر وجهها الصحيح المتيقّن بلا مزيد عليه, وكل من أتى بعده فيها فهم عيالٌ عليه. وقد قال في الواسطية _وتأمل القسطاس المستقيم_: "وأهل السنة يتبرؤون من طريقة الروافض الذين يبغضون الصحابة ويسبونهم, ومن طريقة النواصب الذين يؤذون أهل البيت بقول أو عمل"
فمِنْ هذا الكريم الموفق وأمثاله نبدأ. وأَنعِم بمن شَهروا ما عندهم من حقّ وصدق ووفاء, وإن في إكرام مثل هذا الأنموذج الفريد تحفيزٌ لغيره من كرام الأفذاذ, ومعادن الطيب, وذخائر الهدى. وكم ممن يكتم بعض إيمانه, مراعاةً لبيئة تأبى عليه خلاف ما يريد, وليس كلٌّ مريد مطيق.
وهذا الرجل من كرام قومه, ومُمَدَّحِيهم, ومقدّميهم, وقد مدّ إليكم نيابة عن كثير من أمثاله اليد التي طالما انتظرها المصلحون في ميداني المعتقد والوطنية, والتقية فيما أظن غير واردة لأمور:
 أولًا: كثرة أمثاله بحمد الله الذين صرحوا ببراءتهم من الرفض, وتوابع ذلك من الشرك والجهل الوخيم, مع بقاء عباءة التشيع على أكتافهم, ووجود بعض الأمور التي تلين مع الوقت إن وُفِّقُوا لمحاور حكيم عليم رفيق.
ثانيًا: طبيعة الدكتور محمد, تأبى عليه الكذب والنفاق _وحاشاه الكريم النبيل, والصدوق الحرّ_ فالرجل بأخلاقه ومكانته وشهادته وأدبه ومدوناته ومكاتباته وإنكاره على قومه كثيرًا من جهالاتهم _لدرجة أن قد وصف أحد كبارهم بسامريّ بني إسرائيل إبان إنكاره عليه أمورًا ممزِّقة للجماعة.
 ثالثًا: أن هذا البيان الذي سطره يراعُه البليغ, يقرؤه فئامٌ من شباب وشابات الشيعة, من أركان الأرض الأربعة, خاصّة وأن كثيرًا من المبتعثين للدراسة منهم, وبيانُ العربيّ لا يُؤخَّرُ عن وقت الحاجة, ورائد القومِ لا يكذِبهُم, فما ثَمَّ إلا الظنُّ بنُصْحِ الدكتور محمد لهم بأن يُلقوا عن كاهل عقولهم أسمالَ التقليد, وينفضوا عن حريّة نفوسهم غبار التبعيّة, ويستنشقوا بصدورهم رياح الصفاء والحقيقة, ويقفوا مع نفوسهم وقفة صدقٍ وفكرٍ وتدبر للحال والمآل. فهي نفخةٌ في روح الفكر المنطلق عبر آفاق التأمل والتدبّر والرشاد, واللهَ أسألُ أن يهدينا وإياهم صراطه المستقيم, إله الحق آمين.
والحقُّ منصورٌ وممتحنٌ فلا   ...   تعجبْ فهذي سُنَّةُ الرحمنِ
وبالجملة؛ فالدكتور الموفق محمد المسعود مفكّرٌ وأديب, نبيه الذكر, جليل القدر, عبِق الثناء والنشر, فهو وأمثاله مشروع عظيم لبناء آصرة حوار مثمر, وبناء محكم, وتعاون منشود لغايات سامية سَنِيّة في الدنيا والدين.
ثم إن هذا الكريم طراز خاص فَلَهُ -ولا نزكّيه على ربه- من خشية الله وصدق اللهجة والجسارة والنباهة وفقه مآلات الأمور؛ ما يحجزه عن سلوك نفاق -حاشا أخانا وأكرمه الله عن ذلك- والحمد لله الذي لم يخيب ظنّي الحسن به. ويكأن البرقعي يتجلى بين كلماته الجليلة, وجمله الجميلة, وإنصافه الصادق, وغفر الله للشيخ العالم الحرّ الصادق آية الله البرقعي, وجعل مثواه موصولًا بجنات النعيم.
ولأولي الأمر من أهل العلم والسياسة أقول: ألسْتم دومًا تطلبون مفاصلة شيعة العرب غير الغلاة عن مجوس الصفوية؟ فهاهم بعض بني قومكم قد أظهروا المفاصلة, وأشهروا لأولئك المنابذة, فلْتكونوا يدًا واحدة على من سواكم.
وحتى تكون حروف الفكر واضحة, فسأنقل كلامه في تسطير معتقده بحروفه, قال وفّقه الله تعالى: ( أتفق  معك   فيما  تفضلت  به   جميعا  .  أن  -  الخطابية  -  الغلاة  الذين   قادوا   فكر   إتباع  آل  بيت  محمد  صلوات الله  عليهم   الذين  أذهب  الله  عنهم  الرجس  وطهرهم  تطهيرا  .  والذين  لم  يسألنا  نبينا  على  تبليغ  رسالته   إلا  محبتهم   وتعظيم  شأنهم   .  وتقديمهم   على  غيرهم   .   وهذا  حق  لا  مرية  فيه  .
  كما  أن  صحابة  رسول  الله   هم   خير  أمة  أخرجت  للناس  ,  والذين  صدقوا  ما  عاهدوا  الله عليه  حتى  قضوا  نحبهم  .  وهم  الذين  رضي  الله  عنهم   ساعة  البيعة   وبعدها  .  وهم  الذين  نصروه   ,  ونصر  الله  بهم  دينه   كما   يصفهم    علي  بن  الحسين  .  أو  هم  الذين   أماتوا  البدعة   ,  وأقاموا  السنة   كما  يقرر  علي  بن  أبي  طالب   كرم الله  وجهه   . وعليه السلام  .  
وكتاب الله  الذي  لا  يأتيه  الباطل  من  بين  يديه  ولا  من خلفه  .   الذي  أنزله  الله   وهو  له  حافظ  وعليه  حفيظ   حتى  تقوم  الساعة   بين  يديه  .
 ومن  يقول في  أحد  من  زوجات  رسول  بمقدار  المس  برجل  نملة  .  فهو  رد  عن آل  بيت  محمد  و  فاسد  العقيدة    فكل  هذا  لا  يختلف  عليه  مسلم  مع مسلم  .
 ولا  ينبغي   هدر  العمر  في  جدل  و  مماراة  السفهاء  من  الغلاة  والخوارج  الذين  لعنهم  جعفر بن  محمد  الصادق  عليه  السلام  . ولعلي  أتشرف  برفع  كتابي  ((  إعادة  تكوين الوعي  الديني   ))  لتجدني   أتفق  معك  في  كل  هذه  الثوابت   ولا  خرج  عنها   إلا   الغلاة   ومن  تأثر  منهم    بعصبية   إن  كان  من  أهل العلم  .  أو  غلبة  الجهل   .  وهذا  لا  تكاد  تسلم  منه  فرقة  من  فرق  المسلمين  . وأحسب  أن  شيعة الخليج  ليسوا  منهم  .  والشاذ  لا  يقاس  عليه  .  إن  شد  واحد  منهم  أو  نفر تتبع  جيف  الروايات  الفاسدة  والميتة  كالغربان  . تقتات  عليها  وتستلذ  بها  .) أهــ.
ولقد كان مضمون رده الكريم أمور ثلاثة:
الأول: إظهار عقيدته الناصعة على الملأ, دون خوف أو جبن أو تردد, بل عرضها بوضوح وجلاء وشجاعة, ويشهدُ ربّي أنّي قرأتُها بهزّة إجلال وإكبار وفرح وحبور. فياليت كلَّ من كان على هذه الكلمات أن يُشهرها, ويبينها ويجليها, ويصيح بها في الخافقين؛ ليعلمَ عُبّادُ الأوثان أَنَّ ثَمَّ مؤمنون صالحون, يحفظون حقَّ صحابة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم, وينزّهون عِرضَه الشريف عن أدنى نقيصة, وعن أقلّ غميزة, ويُجلّون كتاب رب العالمين, ويُوقنون أنه كامل غير منقوص, وانه جامع لحذافير الهدى والرشاد, وأنّ الهدى في طاعة رسول الله صلى الله عليه وسلّم, والاستنان بسنّته وطريقته, واتّباع سبيله بإحسان, بلا إحداث ولا ابتداع.
 وأكرُّ القول: إن ما سطرته أناملك المنصفة, حقيقٌ بأن يكون مسوَّدَةَ حوار بنّاء. ولكم يعزُّ عليَّ سَلُّ شَبيه الأَسَلِ على مَنْ حال المُحبّين معه: ويلي عليك وويلي منك يا رجل!
وكما قال الحصين بن الحمام:
يفلّقن هاماً من رجالٍ أعزَّةٍ   ...   علينا وهم كانوا أعقّ وأظلما
وإني لأعلمُ أنّه قد فتح على نفسه بابًا سيؤذيه منه من لا خلاقَ له, فاللهم ثبّته وأمثاله على الحقّ, وخذ بأيديهم وقلوبهم إلى تمام العلم والفقه والدين, واجعلهم طليعة هدى, ومقدَّمي رشاد, ورابطة خير.
ولقد اتّفق لي في عملي بضعة إخوة, يدينون بما دان به أخونا من الترضّي والتفضيل لكل الأصحاب, والدفاع عن أم المؤمنين وتنزيه عِرضها الشريف المصون, والقول بكمال القرآن العظيم, مع انتماء بعضهم للإسماعيلية, وبعضهم للجعفرية الاثني عشرية, ويقولون: إنا برآء من كل ما ينسب من تيك العظائم والفِرَى. ولعل الله تبارك وتعالى, أن يُتمّم عليهم النعمة, بإتمام البراءة من كلِّ شائبة باطل, وطائفة ضلال, وفئة بدعة وإحداث. ولعل بعضهم يقرأُ هذه السطور, فيُداخلها بشهادته المشكورة الوفيّة. 
ولإخوتي الذين قد يتهمون هؤلاء بتقية ونحوها أقول: ما تريدون من إخوتكم؟! أتريدونهم أن يقتلوا أنفسهم حتى تصدقوهم؟! ليس لكم عليهم إلا الظاهر, أما سرائرهم وسرائركم فلعلّام الغيوب وحده لا شريك له, ورسولُ الهدى صلوات الله وسلامه عليه لم يُبعث لينقّب عن بطون الناس, ولا ليشقّ عن صدورهم. أمّا الحذرُ لخوف الرِّيبة فهو منوطٌ بالشبهة, ومقيدٌّ بحدّ الحاجة, بلا وَكْسٍ ولا شَطَطٍ, فبالعدل قامت السماوات والأرض, والإنصاف عزيزٌ إلا لمن وفّقه مولاه.
وفي ظنّي أن لا تلازم بين الصفويين والشيعة, وإن وُجِد _بلا شكّ_ قابليّةٌ واحتضانٌ وتبعيّة عند الكثير. وقد قال الدكتور الكريم بظنّه أن هذا المعتقد الذي ساقه هو ما يدين به جُلُّ أهل الخليج والمنطقة الشرقيّة, وبنفسِي عاضدُ ذلك ببرهان, مِنْ شاهدٍ أو موثّقٌ أو خبير, كذا مخالف ببرهان, فلا زالتْ في الجَوِّ عَتَمَةٌ! 
ولهؤلاء الذين فارقوا الغلاة ونبذوا المشركين, وصابَرُوهُم في ذات الإله أقول: لقد أخذتموها بجمالة وكرامة, على حدّ هتاف الشاعر الباسل:
فَما لَيَّنَتْ مِنَّا قناةٌ صليبَةً   ...   ولا ذَلَّلَتْنَا للَّذِي ليسَ يَجْمُلُ
وَلَكِنْ رَحَلْنَاهَا نُفُوسَا كَرِيمَةً   ...   تُحَمَّلُ مَالا يُستطاعُ فتحمِلُ
وَقَيْنَا بِحَدِّ العَزْمِ مِنَّا نُفُوسَنَا   ...   فَصَحَّتْ لَنَا الأَعْرَاضُ والنَّاسُ هُزَّلُ
مع تسجيلنا أن الانتماء لطائفةِ بدعةٍ محذورٌ شرعيٌّ بحدِّ ذاته, ولكن حال بعضهم ممن يكتم إيمانه قول طرفة البكريّ: حنانيك بعض الشرِّ أهونُ من بعض.
وبعدُ؛ فأحسنوا الظنَّ في الموجود يُوهب لكم ما لم يوجد, وكما أن المؤمن حسن الاعتقاد, فهو كذلك حسن الظن.
 وللفريقين: تأمّلوا حال كثير من كبار الشيعة الذين هداهم الله للحق والهدى, مع أن بعضهم قد وصل في المراتب الدنيوية والعلمية ما لا يُلحق به من أقرانه, مع ذلك اختار الابتلاء بالدعوة إلى توحيد رب العالمين, واتّباع سنة خاتم المرسلين, والعض عليها بالنواجذ.
فمن أولئك الأفذاذ: أحمد مير قاسم بن مير أحمد الكسروي, المولود في تبريز, وتلقى تعليمه في إيران, وعمل أستاذاً في جامعة طهران, و تولى عدة مناصب قضائية, و تولى مرات رئاسة بعض المحاكم في المدن الإيرانية, حتى أصبح في طهران أحد كبار مفتشي وزارة العدل الأربعة, ثم تولى منصب المدعي العام في طهران, و كان يشتغل محرراً لجريدة "برجم" الإيرانية, و كان مجيدًا لسبع لغات, الفارسية الحديثة, والفارسية القديمة "البهلوية" والعربية والتركية و الإنجليزية والأرمنية والفارسية, وله كتب كثيرة جداً, ومقالات منتشرة في الصحف الإيرانية, ولا زال له جمهوره المحب حتى الساعة. ولقد كانت مقالاته القوية التي يهاجم بها أصول المذهب الرافضي, قد جذبت نظر كثير من الأحرار في إيران وخارجها. حتى كتب له بعض الكويتيين بطلب تأليف كتب بالعربية ليستفيدوا منها, فكتب لهم كتابه الشهير "التشيع والشيعة" والذي أوضح فيه بطلان المذهب, فانتقم منه الغلاة, فأطلقوا عليه الرصاص, ودخل المشفى ثم خرج منه بعافية. ثم أخذ خصومه من الروافض يتهمونه بمخالفة الإسلام! و رفعوا ضده شكوى إلى وزارة العدل ودعي للتحقيق معه مع أمرٍ قد بيّتُوه بليلٍ, وفي آخر جلسة من جلسات التحقيق _وقيل بل في قاعة المحكمة_ في نهاية سنة (1324هـ - 1946م) أطلقوا عليه الرصاص مرّة أخرى, وطعنوه بخنجر, فمات على إثر ذلك شهيدًا, ولا نزكيه على الله - وقيل إن قتله كان بفتوى من الخميني - وعدّوا في جسمه تسعة وعشرين جرحاً, وقَضَى رحمه الله عن عمرٍ ناهز سبعاً وخمسين سنة, وهو معدودٌ من طلائع التّصحيح وهُداة الشيعة للحق في هذا الزمان, رحمه الله.
وقد ألف وأورث كتبًا قيّمة وقويّة في الردود على التّشيّع والتّصوّف, ومما قاله بالحرف: "إن الإسلام الصحيح, هو ما عليه أهل السنة" فضلًا عن أنه معدود من أكبر وأوثق المؤرخين الكبار في العصر الأخير في إيران. و بعد رحيل الكسروي إلى ربه تتابع الخروج من التشيّع, وتأثر كثير من علماء الشيعة بآرائه الجريئة, ونبذوا التشيع جانبًا, وبعضهم اقترب كثيرًا من ذلك وإن لم يصل بعد. ولعل الكسروي رحمه الله كان من ثمار الحركة الإصلاحية التي قادها آية الله محمد حسن شريعة سنغلجي (ت:1943) صاحب كتاب "توحيد العبادة" الذي أثبت فيه وجوب إفراد الله تعالى بالعبادة وتوحيده لا شريك له, وكتاب "مفتاح فهم القرآن" الذي أوجب فيه تقديم القرآن الكريم على كل ما سواه من روايات الشيعة وتمحيصها ورد ما يخالفه منها.
ومن بركات جهاد الكسروي في الله بسيف العلم والحجّة والبيان أن هدى اللهُ به آيةَ الله العظمى _بحسب تسميات مراتبهم_ السيد أبو الفضل البُرقعي, المجاهد العظيم, ومؤلف الكتاب الشهير الكاسر "كسر الصنم" في نقض أصول الكافي, وهو أبو الفضل بن الرضا البرقعي القُمّيّ مولداً ثم الطهراني، ويرجع نسبه إلى السيد أحمد بن موسى المبرقع ابن الإمام محمد التقى الجواد ابن على بن موسى ابن موسى الرضا, فهو من سلالة الحسين رضي الله عنه, وكان من أقران الخميني, بل هو أعلى رتبةً وعلميّة ومرجعية منه في مذهب الشيعة, وقد خرج من التشيّع, وأعلن السُّنَّة في عهد الشاة. وهو من أهل قُم, و قد أقام بها أجداده منذ ثلاثين جيلاً, وسلسلة نسبه و شجرة عائلته موثّقة في كتب الأنساب. وقد كان البرقعي رحمه الله يحملُ على الكسروي بردود شديدة حتى هداه الله للحق. وقد تلقى العلم في الحوزة العلمية في "قم" ونال درجة الاجتهاد في المذهب الجعفري الاثني عشري, وله مئات المصنفات والبحوث والرسائل، وكان في شبابه شيعياً متعصباً, وبعد هداية الله له لمّا أعلن جهاده باللسان والقلم في ردّ بني قومه للحق, ودعوتهم للهدى, فأزمعوا قتله غيلة! _كعادتهم الدنيئة_ فتعرّض للاغتيال في مسجده مع أنّه كان مناهزًا الثمانين. وقد أنجاه الله من القتل, لكنه أصيب في سمعه بسبب إحدى طلقات الرصاص التي أصابته. ثم بعد ذلك تعرض للسجن والتعذيب والنفي بعد شفائه, بعدها بسنوات حكم عليه بالسجن ثلاثين عاماً, فسجن رحمه الله. ثم رحل إلى ربه عام 1993م  ولا يُعلم هل اغتالوه, أم لا؟ وقد أوصى الشيخ ألا يدفن في مقابر الشيعة. وقد ترجم البرقعي رحمه الله  "مختصر منهاج السنة " لشيخ الإسلام ابن تيمية إلى الفارسية, وألف كتباً  أخرى منها كتاب "تضاد مفاتيح الجنان مع القرآن" وكتاب "دراسة علمية في أحاديث المهدي" وكتاب "دراسة في نصوص الإمامة" وكتاب "الجامع المنقول في سنن الرسول" وكتاب "نقد على المراجعات" وكتاب "تضاد المذهب الجعفري مع القرآن و الإسلام"
هذا, وممّن نفع الله بكتبهم: حيدر علي قلمنداران القمي, صاحب كتاب "تمحيص روايات النص على الأئمة" وقد قدّم له العلّامة البرقعي رحمهما الله, وله كتاب "طريق النجاة من شر الغلاة".
ومن أولئك الأفذاذ الأحرار: السيد حسين الموسوي الكربلائي النجفي, من أهل العراق, وهو من أهل النجف خصوصًا, وُلد في كربلاء, وقد كان عالما محدثاً, ومدرساً فيها, درس المذهب الاثنى عشري في الحوزات العلمية, وكان صديقًا للخميني, وكانت له اليد الطولى مع بعض زملائه من علماء الحوزة في إعادة صلاة الجمعة إلى المذهب الشيعي بعد أن أوقفت قرونًا طويلة انتظارًا لأُسطورة صاحب السرداب! وقد كان والده عالماً من علماء الشيعة. وهو مؤلف الكتاب المشهور الذي أحدث ضجة في العراق والشام واليمن والخليج "لله ثمّ للتأريخ" وهو عبارة عن شهادات ووقائع ونقد ودعوة, وقد نَقَدَ حياته نقدًا غير نسيئة ثمنًا لهذه الرسالة رحمه الله تعالى, إذ تمّ اغتياله انتقامًا ممن حشرهم صِدْقُه ونُصْحُه وشجاعته, تقبّله الله في الشهداء. وقد سبقه في درب الشهادة غيلةً_ولا نزكيهما على الله_المجاهد النادر إحسان إلهي ظهير, الذي نفع الله بمؤلفاته الفئام الذين لا يحصون حتى هذه الساعة.
وممن أفاد الناس بعلمه وتجرّده للحق: محمد إسكندر الياسري, وله كتاب "الحقيقة القرآنية" وقد اغتيل عام 1997م.
ومن أولئك الأخيار: العلامة إسماعيل آل إسحاق خوئيني. وله مرتبة علميّة سنية في المذهب, وقد كرّس حياته للتصنيف والكتابه حتى وفاته رحمه الله في 7/10/2000م.
ومن أولئك الأماجد: الإمام الشيخ حسين المؤيد, الذي أعلن وأشهر اعتناقه مذهب أهل السنة والجماعة, وقد أحدث تسنّنه ضجّة وهزّة في أتباع المذهب الإمامي. وقد فصّل ذلك في كتابه الذي صدر مؤخراً بعنوان إتحاف السائل . والشيخ حسين المؤيد منحدرٌ من عائلة شيعية عريقة, ويعتبر من أبرز المراجع الشيعيه في العراق, وقد  درس العلوم الدينيه, في الكاظمية في بغداد, وتتلمذ في قم الإيرانية عام 1982على يد كبار علماء الشيعة, وقد نال درجة الاجتهاد المطلق في المذهب, وهي أرفع الدرجات العلمية في الحوزة.
وانظر _يا رعاك الله_ كذلك كتاب "يا شيعة العالم استيقظوا" للشيخ موسى الموسوي, وله كذلك "الشيعة والتصحيح" ومن أصحاب القلم الحرّ: الأستاذ صباح الموسوي, صاحب كتاب "كشف مآسي أهل السنة في إيران" وكتاب "الدفاع عن القضيّة الأحوازية"
 وقد كثرت في هذا الزمان بحمد الله الأقلام الإصلاحية من داخل مذهب الشيعة والدعوة للحق والهدى, وترك التعصب لغير الوحي المنزل, وانظر على سبيل المثال كتاب "ربحت الصحابة ولم أخسر الآل" للأستاذ علي القضيبي من البحرين, وكتاب "صرخة من القطيف" للأستاذ صادق السيهاتي, وكتاب "ثم أبصرت الحقيقة" للأستاذ محمد سالم الخضر. وغير ذلك كثير بحمد الله.
والسؤال المُنقدح في ذهن كلِّ شيعيّ حرّ: لماذا  فعلها هؤلاء, وهم قد تسنّموا أعلى المراتب؟! بل كيف صبروا وصابروا ورابطوا عليها حتى لقوا الله بها؟! أتُراهم متهوِّكون؟! كلّا والذي فلق الحبّ وبرأ النّسم, إن هم إلا مُوفّقُون مهديون, والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم.
ثاني الوقفات مع رده الكريم: غضبه من الإشارة ولو من طرف خفي باتهامه بالرفض.
فالجواب: أن المشهور عن أهل القطيف في حسينياتهم ومساجدهم ومدوناتهم وشبكاتهم _وعسى أن أكون مخطئًا_ أنّ جُلَّهُم, لا كُلُّهُم على مذهب الرافضة السبابة, والحمد لله الذي استنقذك من ذلك, وبرّأك مما هنالك بإعلانك البراءة منهم, فله وحده الحمد والمنة.
وقد ذكرت _وفقك الله_ أن من يقود فكر أتباع أهل البيت في هذا الزمن هم الغلاة, أي الرافضة. وفي هذا اعتراف بأن كلمتهم هي النافذة عند جمهورهم, فالذي يراك من خارج القطيف يُحاكمك إلى من اشتهرت تبعيّتك له, إلا بقرينة صارفة.
وأزيدك بالقول بذهاب جمع من أهل العلم إلى تسمية جمهور الاثني عشرية بالرافضة؛ كالاشعري في المقالات (١/ ٨٨) وابن حزم في الفصل (٤/ ١٥٧-١٥٨) بل قد ذهب البغدادي وغيره إلى إطلاق هذه التسمية على جميع فرق الشيعة بلا مثنويّة!
 بل إن كتب الاثني عشرية قد نصّت على الموافقة على أن هذا اللقب (الرافضة) من ألقابها! وانظر البحار للمجلسي (٦٨ / ٩٦-٩٧)
قال أبو الحسن الأشعري رحمه الله: وإنما سُمّوا رافضة لرفضهم إمامة أبي بكر وعمر. قلت: وذلك لما فارقوا زيداً رحمه الله لترضّيه عن الشيخين
ولا بد من تحرير معنى الرفض, فالرفض اسم عام لكلّ من رفض إمامة أو خلافة أو تقديم الشيخين. فمن قدّم عليهما أحد فلهُ نصيب من ذلك فمستقلٌّ ومستكثر. وإني سائلك من هذا المنبر فأجب بلا حيده: هل تُقدّم  الشيخين في الفضل, وأحقّية الإمامة على كل من سواهما؟
يا دكتور _أخذ الله بيدي ويدك_ هذان شيخا المسلمين, عنهما نتحدّث, وإلى فضلهما نشير, هما خير من خلق الله من ولد آدم بعد الأنبياء, هذان صاحبا المصطفى الخاتم عليه الصلاة والسلام في حياته, ووزيراه بعد مماته, وأقرب الناس منه جسداً بعد لحاقهما به. لا كان ولا يكون في الأمة مثلهما. لقد حفظ الله بهما الدين, وقمع بهما جموع المرتدين, وأقام بهما الملّة الحنيفيّة بعد كيد المجرمين, ودحر بهما زيغ المبتدعين, وفتح بهما الأمصار للمؤمنين, وأدخل بهما الناس أفواجًا في دين رب العالمين, وما ذاك إلا ببركة اتباعهما للرسول الأمين عليه الصلوات والبركات والتسليم. إنهما الشيخين رجح إيمانُهما بالأُمّة قاطبة!
 ويا خيبة من عاداهما وقد قال المصطفى صلى الله عليه وسلم في أبي بكر: "إن الله بعثني إليكم فقلتم: كذبتَ, وقال أبو بكر: صَدَقَ. وواساني بنفسه وماله, فهل أنتم تاركوا لي صاحبي؟! فهل أنتم تاركوا لي صاحبي" رواه البخاري, وله من حديث أبي سعيد رضي الله عنه قال: خطب رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: "إن عبدًا خيّره الله بين الدنيا وبين ما عنده, فاختار ما عند الله" فبكى أبو بكر الصديق رضي الله عنه, فقلت في نفسي: ما يُبكي هذا الشيخ, إن يكن الله خيّر عبدًا بين الدنيا وبين ما عنده, فاختار ما عنده؟! فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو العبد, وكان أبو بكر أعلمنا. قال: "يا أبا بكر لا تبك. إنّ أمنّ الناس عليَّ في صحبته وماله أبو بكر, ولو كنت متخذًا خليلًا من أمتي لاتّخذتُ أبا بكر, ولكن أخوّة الإسلام ومودّته, لا يبقينّ في المسجد بابٌ إلا سُدّ إلا بابُ أبي بكر" 
 وقال صلى الله عليه وسلم: "أبرأ إلى كل خليل من خله, ولو كنت متخذا خليلًا لاتخذت ابن أبي قحافة خليلًا, وإن صاحبكم خليل الله" رواه الترمذي وأصله في الصحيحين. إنّه أبو بكر ثاني اثنين في الغار, وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بينا أنا نائمٌ رأيت الناس يُعرضون علي، وعليهم قمص، منها ما يبلغ الثدي، ومنها ما دون ذلك, وعُرِضَ علي عمر بن الخطاب وعليه قميص يجره, قالوا: فما أولت ذلك يا رسول الله قال: الدين" متفق عليه, ولهما من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "بينا أنا نائم، أتيت بقدح لبن، فشربت حتى إني لأرى الرّي يخرج في أظفاري, ثم أعطيت فضلي عمر بن الخطاب" قالوا: فما أولته يا رسول الله؟ قال: "العلم"
وقالت عائشة رضي الله عنها: لما توفي صلى الله عليه وسلم اشرأبَّ النفاق, وارتدت العرب, وانحازت الأمصار، فلو نزل بالجبال الراسيات ما نزل بأبي لهاضها, فوالله ما اختلفوا في نقطة إلاَّ طار أبي بغنائها وعنائها، ثُم ذكَرَتْ عُمَر فقالت: ومن رأى عُمَر علم أنه خُلِقَ غناء للإسلام، ثُم قالت: وكان والله أحوذيَّا, نسيج وحده, قد أعد للأمور أقرانها.
وقال ابن مسعود رضي الله عنه: إذا ذُكر الصالحون فحيّ هلًا بعمر, إن إسلامه كان نصرًا, وإن إمارته كانت فتحًا, وايم الله إني لأحسب بين عينيه ملكًا يسدده ويرشده, وايم الله إني لأحسب الشيطان يفرق منه أن يحدث في الإسلام حدثًا فيردّ عليه عمر.
وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: وُضِعَ عمرُ على سريره، فتكنفه الناس، يدعون ويصلون، قبل أن يرفع، وأنا فيهم فلم يرعني إلا رجل آخذ منكبي؛ فإذا عليّ، فترحَّم على عمر وقال: ما خلّفت أحدًا أحب إلي أن ألقى الله بمثل عمله منك. وايم الله إن كنت لأظن أن يجعلك الله مع صاحبيك، وحسبت أني كنت كثيرًا أسمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: ذهبتُ أنا وأبو بكر وعمر، ودخلت أنا وأبو بكر وعمر، وخرجت أنا وأبو بكر وعمر.
وعن عبد العزيز بن حفص الوالبي قال: قلت للحسن: حُبّ أبي بكرٍ وعمر سنّة؟ قال: لا, فريضة. وعن أبي حازم عن أبيه قال: سئل علي بن الحسين عن أبي بكر وعمر, ومنزلتهما من رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: كمنزلتهما اليوم, هما ضجيعاه. وكذلك أجاب إمام دار الهجرة مالك بن أنس هارون الرشيد حينما سأله عن منلتهما منه فقال: كقرب قبريهما من قبره بعد وفاته. فقال: شفيتني يا مالك, شفيتني يا مالك.
وعن جعفر الصادق رحمه الله تعالى قال: أنا بريءٌ ممّن ذكرَ أبا بكرٍ وعمرَ إلا بخير. فخذوها معاشر الجعفرية. بل قال أمير المؤمنين أبو الحسن علي بن أبي طالب رضي الله عنه من فوق منبر الكوفة: لا أُوتى برجلٍ فضّلني على أبي بكر وعمر إلا جلدته حدّ المفتري. أي ثمانين جلدة. هدانا الله جميعًا سواء السبيل.
ومن طعن في إمامة الشيخين أو تقديمهما فهو أضلُّ من حمار أهله, كما قاله إمام السنة أحمد بن حنبل رحمه الله, ولعله اختار ذلك التشبيه لأن الحمار أبلدُ الحيوانات, وأقلّها فهمًا, فماذا بعد الحق إلا الضلال, فأنّى تُصرفون؟!
هذا مع إجلال الإمام أحمد رحمه الله تعالى لأهل البيت, وحفظه لحرمتهم, وحفظه لوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم فيهم, ولمّا رفع المتوكّل محنة القول بخلق القرآن العظيم طلب من الإمام الصفح عن المأمون والمعتصم والواثق ففاجأه بجوابه بأنه قد سامحهم في وقت عذابهم له, لكونهم من آل بيت النبوة, وكان إذا أراد الخروج من المسجد قدّم قبله صبية آل البيت الصغار إجلالًا لآل رسول الله صلوات الله وسلامه عليه وعليهم وعلى المؤمنين. كذلك كان الإمام المجدد محمد بن عبد الوهاب رحمه الله, وكان يستحسن تمييز آل البيت بلباس أخضر كي لا يمتهن مقامهم من لا يعرفهم, أو يضيّع حقهم من يجهلهم.
قال شيخ الإسلام رحمه الله في العقيدة الواسطية:مبيّنا اعتقاد أهل سنة النبي صلى الله عليه وسلم وجماعة المسلمين: "ويحبون أهل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويتولّونهم، ويحفظون فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه وسلم, حيث قال يوم غدير خمّ: "أذكّركم الله في أهل بيتي" وقال أيضاً للعباس عمه وقد اشتكى إليه أن بعض قريش يجفو بني هاشم، فقال: "والذي نفسي بيده لا يؤمنون حتى يحبوكم لله ولقرابتي" وقال صلى الله عليه وسلم: "إن الله اصطفى بني إسماعيل، واصطفى من بني إسماعيل كنانة، واصطفى من كنانة قريشاً، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم".
ويتولون أزواج النبي صلى الله عليه وسلم أمهات المؤمنين، ويؤمنون بأنهن أزواجه في الآخرة، خصوصاً خديجة رضي الله عنها أم أكثر أولاده، وأول من آمن به وعاضده على أمره، وكان لها منه المنزلة العالية، و الصدّيقة بنت الصّدّيق رضي الله عنها, التي قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم: "فضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام". وقد علّق العلامة العثيمين رحمه الله تعالى عليها بتعاليق نفسية _كعادته_ جديرة بالمطالعة, في شرحه للواسطية.
هذا, وإن القول باندثار الشيعة المفضّلة مجانبٌ للصواب, فقد رأينا منهم فئامًا, والظن بكثيرهم أن يعودوا بالمسألة لأولِ الأمر, فيحاكموا التنازع للوحي المنزّل المعصوم, الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد. فهو ضمانة النجاة, وصِمَامُ أَمْنِ العَثَار والزلل, ومفتاح الهدى والتوفيق, إي وربي.
وإن مما يُحمد لوسائل التواصل الإعلامي في عصرنا مرئيةً أو مقروءة أو مسموعة؛ أنها نفخت رياح الحريّة الحقيقية في نفوس عبادٍ لله كانت مكبّلةً بالتقليد والتوجّس, فما هو إلا أن رأت وسمعت وقارنت وقايست, فأعملت عقلَها, واستنطقت فطرتها, وقبل ذلك استهدت بربها, فأسلمها ذلك التوفيق لمنازل الهدى ومواطن الرشاد, فبلغت في ذرى الفلاح أعلى أمانيها.
وأقول للمهتدي من محافظة صفوى الأخ جميل آل مسلم _الذي كان سبب تلك المقالات_:باركك الله, وبارك فيك, وبارك لك, وبارك عليك, وجعلك مباركًا أينما كنت, وثبّتك على الحق والهدى, وأمدّك بتوفيقه وهداه حتى تلقاه وهو عنك راض. إله الحق آمين.
الوقفة الثالثة: ذكر الدكتور محمد في ردّه قضيّة محاكمة الدكتور النفيسي _حفظه الله, وفكّ رهنه, وأطلق حبسه_ وبما أنّي لم أتطرّق لهذه القضيّة في مقالي الآنف ابتداءً فلستُ هنا بسبيل الردّ عليها - إلا أن شاء الدكتور الفاضل سجالًا فعلى الرحب والسعة- كقول الأعشى:
قَالُوا الرُّكُوبَ فَقُلْنَا تِلْكَ عَادَتُنَا   ...   أَوِ تَنْزِلُونَ فَإِنَّا مَعْشَرٌ نُزُلُ
واعلم _رحمني الله وإياك_ أن المسميات إنّما هي قوالبُ وعلاماتٌ, وليس بالضرورة حقائق ومعاني! مع فريضة الانحياز لأهل السنة والجماعة, فاللقب مهمّ لأنه إشارة وانتماء واجتماع ظاهر إلى طائفة مخصوصة, ولكن المعوّل يا صاحبي إنما هو على الحقائق, ويذكر أن الإمام الشافعي رحمه الله تعالى لمّا بيّن فضيلة أهل البيت اتّهمته الناصبةُ بالرفض. _والناصبة طائفة مبتدعة عادت أهل بيت الرسول الكريم صلى الله عليه وسلّم, وقد جار وظلم من نسب أهل السنة إليهم_  فقال رحمه الله تعالى في أبيات رائقة:
يا رًاكبًا قِفْ بِالمُحَصَّبِ مِنْ مِنًى   ...   وَاهْتِفْ بِسَاكِنِ خَيْفِهَا والنَّاهِضِ
سَحَرًا إِذَا فَاضَ الحَجِيجُ إِلى مِنًى   ...   فَيْضًا كَمُلْتَطِمِ الفُراتِ الفَائِضِ
إِنْ كَانَ رَفْضًا حُبُّ آلٍ محمدٍ ... فَلْيَشْهدِ الثَّقَلانُ أَنّي رَافِضِي
 وحاشاه عن الرفض, ولكن قالها من باب استحالة فصل محبّة أهل البيت من الدين, قال البيهقي رحمه الله: وإنما قال الشافعي ذلك حين نسبه الخوارج إلى الرفض حسدًا وبغيًا.
أخيرًا: فقد ضاق سَحرُ بعض قومنا ممن لوّثتهم العلمنة, بشأن اليقين بالحق, وعدم التردّد فيه, وشنعوا علينا بأن هذا إنما هو من قبيل الرأي الأحادي, وعدم قبول الرأي الآخر..إلى آخر ذلك الغثاء, عائذًا بربي من الخذلان.
وقد غفلوا عن أن مسائل الشريعة منقسمةٌ إلى: أصولٍ قطعية يقينية, لا يجوز التردد فيها, بل اليقين فيها لازم لكل مؤمن. والقسم الثاني: مسائل يسوغ فيها الخلاف بين المؤمنين من أهل العلم والاجتهاد.
ولكلِّ من نَعَقَ بنشازِه ونَهَقَ بشقاقه, بترديد قالاتِ الكفرة من المستشرقين وورثتهم, بزعم النظرة الأحادية, واحتكار الحقّ ونحو ذلك, فنقول لكل أولئك ومن خلفهم: بسم الله الرحمن الرحيم "الم . ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين" فلسنا في شكّ من ديننا, بل في يقينٍ أرْسَى من ثهلان ورضوى بحمد ربنا الهادي. ونقول بعالي الصوت لكل من وصف هذا المسلك بمسلك الغلوّ والشطط, الذين سبقهم أخوانهم بقولهم "غرّ هؤلاء دينهم":
 نعم, نحن المسلمون وحدنا على الحق والهدى, وكل من سِوَى المسلمين فضالٌّ ظالم خاسر. ثم أَخُصُّ بعد العموم فأقول: إن الحق لا يخرج بمجموعه عن أهل القرون المفضّلة من السلف الصالح, الذين ورثهم أهل السنة والجماعة, فكل أمر خالف ما عليه صحابة رسول الهدى صلوات الله وسلامه وبركاته عليه؛ فهو باطل مُطَّرح مرذول، مهما أجلب أهل الجدل والشقاق.
وعليه: فكل من خالف عقيدتهم التي أخذها عنهم التابعون والأتباع، كذلك منهجهم وفقههم وسلوكهم؛ فهو ليس من الهدى في شيء. وجِمَاعُ دينهم الكتاب والسنة, بفهمهم المعصوم -في جملتهم, لا أفرادهم- عن الزيغ والضلال، فلم يجتمع سلف الأمة على ضلالة مطلقًا, وإن اخطأ آحادهم، فالحق لا يخرجُ عنهم.
ومن فروع ذلك شرطيّة اليقين للإيمان بالله تعالى, فلا إيمان لمن لا يقين له, بل هو الشك والريبة والنفاق, قال سبحانه وبحمده مادحًا أئمة المؤمنين: "لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون" وإن الله تبارك وتعالى قد اصطنع خليله ورباه وكمّله وقال: "وليكون من الموقنين" وقال جل وعلا:"هذا بصائر للناس وهدى ورحمة لقوم يوقنون" وقال تبارك اسمه: "الذين يقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة وهم بالآخرة هم يوقنون" وقال جلّ وعزّ: "قل يا ايها الناس إن كنتم في شكّ من ديني فلا أعبد الذين تعبدون من دون الله ولكن أعبد الله الذي يتوفاكم وأمرت أن أكون من المؤمنين . وأن اقم وجهك للدين حنيفًا ولا تكونن من المشركين"
فلسنا بحمد الله في شك وريب من أمرنا, بل ان من شكّ في دينه فهو خارج عن ملّة المسلمين, فليس في أهل القبلة مرتاب. إنما أولئك أهل النفاق، فحذار حذار من أن تُفضِيَ بقلبك إلى ما فيه عطبك, من كتب وقالاتٍ لأهل الزيغ والشرك والبدعة. 
  قال الله تعالى: "فاصبر إن وعد الله حق ولا يستخفنك الذين لا يوقنون" وقال سبحانه: "وإذا ذكر الله وحده اشمأزت قلوب الذين لا يؤمنون بالآخرة وإذا ذكر الذين من دونه إذا هم يستبشرون" 
وصلى الله وسلم وبارك وأنعم على خير خليقته محمد وآله وصحبه, عدد أنفاس أهل الجنة.
إبراهيم الدميجي
14/ 6/ 1434
@aldumaiji
aldumaiji@gmail.com
http://aldumaiji.blogspot.com/