إليكَ.. وإلا لا تُشَدُّ الركائبُ..

إليكَ.. وإلا لا تُشَدُّ الركائبُ..

السبت، 31 مايو، 2014

رقيقةُ المجاهدين لابن القيم


رقيقةُ المجاهدين
لابن القيم
الحمد لله معزِّ من أطاعه وناصرِه, ومذلِّ من عصاه وخاذِلِه, جعل الجلال والجمال هالةً على رايات المجاهدين, والصلاة والسلام والبركة على من بعثه الله هاديًا مجاهدًا مبشّرًا نذيرًا, أما بعد:
فما بال أقوم يرومون إبطال ذروة سنام الإسلام بذريعة إسقاط مدّعِي الجهاد, فيهدم الأصل التالد لشجرة الجهاد بحجة كسر عودٍ دخيل عليها, ويغلق باب القتال في سبيل الله عامّة بشبهة سدّ الطريق على غلاته الذين أخذتهم صولته وحماسته ومعمعان لهيبه عن حسن متابعة إمام المجاهدين الذي لا يقبل الله جهادًا إلا ما كان على شرعته وسنته, ولا يدخل أحدٌ من أمته على الله إلا من بابه وحسن التأسّي به, فالقتال في سبيل الله عبادة, وشرطا قبول العبادة الإخلاص والمتابعة, والحماسة مالم تُضبط بالوحي فهي وبال.
 يا قوم: متى كان الناس معيارا للشريعة؟! ومتى كانت حروبنا ضد الخوارج مانعة من قتال الكفرة؟!
الجهاد باق إلى قيام الساعة بنا أو بغيرنا " وإن تتولوا يستبدل قوما غيركم ثم لا يكونوا أمثالكم" وفريضة الوقت هي إقامته وبيان حدوده وضوابطه وأحكامه لا هدمه وإبطاله.
والخوارج باقون, ومن لف لفهم من البغاة والظلمة وقطاع الطرق ومتصيدة الأخطاء باقون كذلك, والعبرة ليست بديموتهم في ميدان الابتلاء, بل في المصلحين لما انثلم من بناء الجهاد والمجددين لما اندرس من معالمه ونافخو روح الحماسة الإيمانية في صدور أهله, فما تركه قوم إلا ذلوا وأُديل عليهم وأُبدلوا.
وكما يُقاتل الكافر المحارب بأمر الشريعة؛ فكذلك يقاتل الخارجي المارق, فهم شرّ قتلى تحت أديم السماء, فهم مبدّلةٌ متهوّكة غلاة. قال الإمام أحمد رحمه الله: صح الحديث في الخوارج من عشرة أوجه وقد رواها مسلم في صحيحه وروى البخاري منها ثلاثة أوجه حديث علي وأبي سعيد الخدري وسهل بن حنيف, وفي السنن والمسانيد طرق أخر متعددة. وقد قال صلى الله عليه وسلم في صفتهم ( يحقر أحدكم صلاته مع صلاتهم وصيامه مع صيامهم وقراءته مع قراءتهم يقرءون القرآن لا يجاوز حناجرهم يمرقون من الإسلام كما يمرق السهم من الرمية. أينما لقيتموهم فاقتلوهم; فإن في قتلهم أجرا عند الله لمن قتلهم يوم القيامة; لئن أدركتهم لأقتلنهم قتل عاد ).
هذا وإن الحرب العوان معهم أو مع من أٌمرنا بحربهم ليست شرًّا محضا وإن احترق بِأتُونها الأبرياء, بل هي كَيرُ امتحانٍ لمعادن الرجال, ومعيار دقيق لصدقهم مع ربهم "الم . أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون . ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين" وفي حديث صاحب السهم لما خر شهيدًا وقد أصابه السهم في ذات المكان الذي رغبه: "صدق الله فصدقه الله" رواه النسائي بسند صحيح في قصة شريفة.
وروى الإمام أحمد بسند صحيح حديث ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "بعثت بين يدي الساعة بالسيف حتى يعبد الله وحده لا شريك له, وجعل رزقي تحت ظل رمحي, وجعل الذلة والصغار على من خالف أمري, ومن تشبه بقوم فهو منهم" ومن فروعه الرباط في سبيل الله, ويكفيه أن أجره مستمر بازدياد وهو في قبره, فعن سلمان رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "رباط يوم وليلة خير من صيام شهر وقيامه، وإن مات فيه جرى عليه عمله الذي كان يعمل, وأجري عليه رزقه, وأمن من الفتان" رواه مسلم, وعن سهل بن سعد رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "رباط يوم في سبيل الله خير من الدنيا وما عليها، وموضع سوط أحدكم من الجنة خير من الدنيا وما عليها، والروحة يروحها العبد في سبيل الله أو الغدوة خير من الدنيا وما عليها" متفق عليه.
ألا ما أصدق وأعطر آهات الراغبين في الانتظام في سفر الخالدين من الذين أنعم الله عليهم.
لئن قرّب الأبرارُ في العيد أنعُماً ... وَضَحَّوْا لمولاهم بعيراً فَما ليا؟
فيا ربِّ فاقبـلها قرابينَ راحتي ... فئاماً من الكفار أضحتْ بَوَاليا
أيا مبتغي الفردوس عجّل بصارمٍ    ...   وكن صادق الإقبال عند التلاقيا
فإن تحيَ عشت العز في كل لحظةٍ ...  وإن كانت الأخرى ستلقى المراقيا
فأسأل ربّي أن تكونَ منيّتي   ...   بعيداً عن الأوطان للشّرك غازيا
فخذ من دمائي يا سميعاً لدعوتي   ...   فما أطيب الآلام إن كنت راضيا
لئن عَزّ ديني واستبيحت جوارحي    ...   فأين مقام العزّ إلا مقاميا؟
إن الحديث عن الجهاد والنصر والاستشهاد لَيسعدُ النفسَ المؤمنة ويهزّها طربًا وأُنسًا, ومن قرأ القرآن والسنة رأى أن الجهاد بأنواعه محورٌ هامّ يقوم عليه ساق الإيمان بالله وبكريم موعوده. وقد تكلّم العلماء كثيرًا فضائله وبيان منزلته وتفاصيل أحكامه, وذهب جمع إلى أنه أشرف النوافل بإطلاق, ومهما كثر عديد القُربِ فيبقى منها لذروة السنام ذروة السنام!
ومن أمثل ما رأت عيني صحائف خطتها يراعة ابن القيم رحمه في زاد المعاد في كلامه عما بعد الهجرة وتدرج الشريعة في فريضة الجهاد, ويكأنما يصهل بها في محتدم الطعان ويهتف بها لمن رام نعيم الجنان.
 قال الإمام ابن القيم في الزاد (63-80) - بتصرف واختصار -:
فلما استقر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمدينة، وأيده الله بنصره بعباده المؤمنين الأنصار، وألف بين قلوبهم بعد العداوة والإحن التي كانت بينهم، فمنعته أنصار الله وكتيبة الإسلام من الأسود والأحمر، وبذلوا نفوسهم دونه، وقدموا محبته على محبة الآباء والأبناء والأزواج، وكان أولى بهم من أنفسهم، رمتهم العرب واليهود عن قوس واحدة، وشمروا لهم عن ساق العداوة والمحاربة، وصاحوا بهم من كل جانب، والله سبحانه يأمرهم بالصبر والعفو والصفح حتى قويت الشوكة, واشتد الجناح، فأذن لهم حينئذ في القتال، ولم يفرضه عليهم، فقال تعالى: (أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير ) [ الحج : 39 ] .
ثم فرض عليهم القتال بعد ذلك لمن قاتلهم دون من لم يقاتلهم فقال: (وقاتلوا في سبيل الله الذين يقاتلونكم ) [ البقرة : 190 ] .
ثم فرض عليهم قتال المشركين كافة، وكان محرما، ثم مأذونا به، ثم مأمورا به لمن بدأهم بالقتال، ثم مأمورا به لجميع المشركين، إما فرض عين على أحد القولين، أو فرض كفاية على المشهور.
والتحقيق أن جنس الجهاد فرض عين إما بالقلب، وإما باللسان، وإما بالمال، وإما باليد، فعلى كل مسلم أن يجاهد بنوع من هذه الأنواع.
أما الجهاد بالنفس ففرض كفاية، وأما الجهاد بالمال ففي وجوبه قولان: والصحيح وجوبه؛ لأن الأمر بالجهاد به وبالنفس في القرآن سواء، كما قال تعالى: (انفروا خفافا وثقالا وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون) [ التوبة : 41 ] وعلق النجاة من النار به ومغفرة الذنب ودخول الجنة فقال: ( يا أيها الذين آمنوا هل أدلكم على تجارة تنجيكم من عذاب أليم تؤمنون بالله ورسوله وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم ذلكم خير لكم إن كنتم تعلمون يغفر لكم ذنوبكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار ومساكن طيبة في جنات عدن ذلك الفوز العظيم ) [ الصف : 10 ] وأخبر أنهم إن فعلوا ذلك أعطاهم ما يحبون من النصر والفتح القريب، فقال: ( وأخرى تحبونها ) [ الصف : 13 ] أي: ولكم خصلة أخرى تحبونها في الجهاد، وهي: ( نصر من الله وفتح قريب ) وأخبر سبحانه أنه: ( اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة ) [ التوبة : 111 ] وأعاضهم عليها الجنة، وأن هذا العقد والوعد قد أودعه أفضل كتبه المنزلة من السماء، وهي التوراة والإنجيل والقرآن، ثم أكد ذلك بإعلامهم أنه لا أحد أوفى بعهده منه تبارك وتعالى، ثم أكد ذلك بأن أمرهم بأن يستبشروا ببيعهم الذي عاقدوه عليه، ثم أعلمهم أن ذلك هو الفوز العظيم.
فليتأمل العاقد مع ربه عقد هذا التبايع، ما أعظم خطره وأجله، فإن الله عز وجل هو المشتري، والثمن جنات النعيم والفوز برضاه، والتمتع برؤيته هناك. والذي جرى على يده هذا العقد أشرف رسله وأكرمهم عليه من الملائكة والبشر. وإن سلعة هذا شأنها لقد هيئت لأمر عظيم وخطب جسيم:
قد هيئوك لأمر لو فطنت له   ...   فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل
مهر المحبة والجنة بذل النفس والمال لمالكهما الذي اشتراهما من المؤمنين، فما للجبان المعرض المفلس وسوم هذه السلعة، بالله ما هزلت فيستامها المفلسون، ولا كسدت فيبيعها بالنسيئة المعسرون، لقد أقيمت للعرض في سوق من يريد، فلم يرض ربها لها بثمن دون بذل النفوس، فتأخر البطالون، وقام المحبون ينتظرون أيهم يصلح أن يكون نفسه الثمن، فدارت السلعة بينهم ووقعت في يد: ( أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين ) [ المائدة : 54 ].
لما كثر المدعون للمحبة طولبوا بإقامة البينة على صحة الدعوى، فلو يعطى الناس بدعواهم لادعى الخلي حُرقَة الشجي، فتنوع المدعون في الشهود، فقيل: لا تثبت هذه الدعوى إلا ببينة ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ) [ آل عمران : 31 ] فتأخر الخلق كلهم، وثبت أتباع الرسول في أفعاله وأقواله وهديه وأخلاقه، فطولبوا بعدالة البينة، وقيل: لا تقبل العدالة إلا بتزكية ( يجاهدون في سبيل الله ولا يخافون لومة لائم ) [ المائدة : 54 ] فتأخر أكثر المدعين للمحبة، وقام المجاهدون فقيل لهم: إن نفوس المحبين وأموالهم ليست لهم, فسلموا ما وقع عليه العقد فإن ( الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة ) وعقد التبايع يوجب التسليم من الجانبين، فلما رأى التجار عظمة المشتري وقدر الثمن وجلالة قدر من جرى عقد التبايع على يديه ومقدار الكتاب الذي أثبت فيه هذا العقد عرفوا أن للسلعة قدرًا وشأنا ليس لغيرها من السلع، فرأوا من الخسران البين والغبن الفاحش أن يبيعوها بثمن بخس دراهم معدودة تذهب لذتها وشهوتها وتبقى تبعتها وحسرتها، فإن فاعل ذلك معدود في جملة السفهاء، فعقدوا مع المشتري بيعة الرضوان رضى واختيارا من غير ثبوت خيار، وقالوا: والله لا نقيلك ولا نستقيلك، فلما تم العقد وسلموا المبيع قيل لهم: قد صارت أنفسكم وأموالكم لنا، والآن فقد رددناها عليكم أوفر ما كانت وأضعاف أموالكم معها ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون ) [ آل عمران : 169 ] لم نبتع منكم نفوسكم وأموالكم طلبا للربح عليكم، بل ليظهر أثر الجود والكرم في قبول المعيب والإعطاء عليه أجل الأثمان، ثم جمعنا لكم بين الثمن والمثمن.
وتأمل قصة جابر بن عبد الله رضي الله عنهما, وقد اشترى منه صلى الله عليه وسلم بعيره، ثم وفاه الثمن وزاده، ورد عليه البعير، وكان أبوه قد قتل مع النبي صلى الله عليه وسلم في وقعة أحد، فذكّره بهذا الفعل حال أبيه مع الله، وأخبره ( أن الله أحياه ، وكلمه كفاحا ، وقال : يا عبدي تَمَنَّ عليَّ ) فسبحان من عظم جوده وكرمه أن يحيط به علم الخلائق، فقد أعطى السلعة، وأعطى الثمن، ووفق لتكميل العقد، وقبل المبيع على عيبه، وأعاض عليه أجلّ الأثمان، واشترى عبده من نفسه بماله، وجمع له بين الثمن والمثمن، وأثنى عليه ومدحه بهذا العقد، وهو سبحانه الذي وفقه له وشاءه منه.
فحيهلا إن كنت ذا همة فقد     حدا بك حادي الشوق فاطو المراحلا
وقل لمنادي حبهم ورضاهم     إذا ما دعا لبيك ألفا كواملا
ولا تنظر الأطلال من دونهم فإن     نظرت إلى الأطلال عدن حوائلا
ولا تنتظر بالسير رفقة قاعد     ودعه فإن الشوق يكفيك حاملا
وخذ منهم زادا إليهم وسر على     طريق الهدى والحب تصبح واصلا
وأحي بذكراهم سُرَاكَ إذا دنت     ركابك فالذكرى تعيدك عاملا
وإما تخافن الكلال فقل لها     أمامك ورد الوصل فابغي المناهلا
وخذ قبسا من نورهم ثم سر به     فنورهم يهديك ليس المشاعلا
وحي على وادي الأراك فقل به     عساك تراهم ثم إن كنت قائلا
وإلا ففي نعمان عندي معرف الـ     أحبة فاطلبهم إذا كنت سائلا
وإلا ففي جمع بليلته فإن     تفت فمنى يا ويح من كان غافلا
وحي على جنات عدن فإنها     منازلك الأولى بها كنت نازلا
ولكن سباك الكاشحون لأجل ذا     وقفت على الأطلال تبكي المنازلا
وحي على يوم المزيد بجنة الـ     خلود فجد بالنفس إن كنت باذلا
فدعها رسوما دارسات فما بها     مقيل وجاوزها فليست منازلا
رسوما عفت ينتابها الخلق كم بها     قتيل وكم فيها لذا الخلق قاتلا
وخذ يمنة عنها على المنهج الذي     عليه سرى وفد الأحبة آهلا
وقل ساعدي يا نفس بالصبر ساعة     فعند اللقا ذا الكد يصبح زائلا
فما هي إلا ساعة ثم تنقضي     ويصبح ذو الأحزان فرحان جاذلا
لقد حرك الداعي إلى الله وإلى دار السلام النفوس الأبية، والهمم العالية, وأسمع منادي الإيمان من كانت له أذن واعية، وأسمع الله من كان حيا، فهزه السماع إلى منازل الأبرار، وحدا به في طريق سيره، فما حطت به رحاله إلا بدار القرار فقال: ( انتدب الله لمن خرج في سبيله لا يخرجه إلا إيمان بي وتصديق برسلي أن أرجعه بما نال من أجر أو غنيمة أو أدخله الجنة، ولولا أن أشق على أمتي ما قعدت خلف سرية، ولوددت أني أقتل في سبيل الله, ثم أحيا ثم أقتل, ثم أحيا ثم أقتل ).
وقال: ( مثل المجاهد في سبيل الله كمثل الصائم القائم القانت بآيات الله لا يفتر من صيام ولا صلاة حتى يرجع المجاهد في سبيل الله، وتوكل الله للمجاهد في سبيله بأن يتوفاه أن يدخله الجنة، أو يرجعه سالما مع أجر أو غنيمة ).
وقال فيما يروي عن ربه تبارك وتعالى: ( أيما عبد من عبادي خرج مجاهدا في سبيلي ابتغاء مرضاتي، ضمنت له أن أرجعه إن أرجعته بما أصاب من أجر أو غنيمة، وإن قبضته أن أغفر له وأرحمه وأدخله الجنة )
وقال: ( من قاتل في سبيل الله من رجل مسلم فواق ناقة، وجبت له الجنة ). وقال: إن في الجنة مئة درجة أعدها الله للمجاهدين في سبيل الله ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض، فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس، فإنه أوسط الجنة وأعلى الجنة، وفوقه عرش الرحمن، ومنه تفجر أنهار الجنة).
وقال لأبي سعيد: ( من رضي بالله ربًّا، وبالإسلام دينا، وبمحمد رسولا، وجبت له الجنة ) فعجب لها أبو سعيد فقال: أعِدها علي يا رسول الله، ففعل، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( وأخرى يرفع الله بها العبد مئة درجة في الجنة ما بين كل درجتين كما بين السماء والأرض ) قال: وما هي يا رسول الله؟ قال: ( الجهاد في سبيل الله ).
وقال: ( من اغبرت قدماه في سبيل الله حرمه الله على النار ) وقال: ( لا يجتمع شح وإيمان في قلب رجل واحد، ولا يجتمع غبار في سبيل الله ودخان جهنم في وجه عبد ).
وقال: ( مقام أحدكم في سبيل الله خير من عبادة أحدكم في أهله ستين سنة، أما تحبون أن يغفر الله لكم وتدخلون الجنة؟ جاهدوا في سبيل الله، من قاتل في سبيل الله فواق ناقة؛ وجبت له الجنة ).
وقال لرجل حرس المسلمين ليلة في سفرهم من أولها إلى الصباح على ظهر فرسه لم ينزل إلا لصلاة أو قضاء حاجة: ( قد أوجبت فلا عليك ألا تعمل بعدها ) وقال: ( من بلغ بسهم في سبيل الله ، فله درجة في الجنة ).
وقال: ( إن الله يدخل بالسهم الواحد الجنة: صانعه يحتسب في صنعته الخير، والممد به، والرامي به. وارموا واركبوا، وأن ترموا أحب إلي من أن تركبوا، وكل شيء يلهو به الرجل فباطل إلا رميه بقوسه، أو تأديبه فرسه، وملاعبته امرأته، ومن علمه الله الرمي فتركه رغبة عنه، فنعمة كفرها) رواه أحمد وأهل السنن وعند ابن ماجه ( من تعلم الرمي ثم تركه ، فقد عصاني ) وقال: ( من مات ولم يغز ولم يحدث به نفسه، مات على شعبة من نفاق ) وذكر أبو داود عنه: ( من لم يغز، أو يجهز غازيا، أو يخلف غازيا في أهله بخير؛ أصابه الله بقارعة قبل يوم القيامة ).
وقال: ( إذا ضن الناس بالدينار والدرهم، وتبايعوا بالعينة، واتبعوا أذناب البقر، وتركوا الجهاد في سبيل الله، أنزل الله بهم بلاء، فلم يرفعه عنهم حتى يراجعوا دينهم )
وقال تعالى: ( ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكة ) [ البقرة : 195 ] ، وفسر أبو أيوب الأنصاري الإلقاء باليد إلى التهلكة بترك الجهاد، وصح عنه صلى الله عليه وسلم: ( إن أبواب الجنة تحت ظلال السيوف ).
وصح عنه : ( من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا ، فهو في سبيل الله ) وصح عنه : ( أن من جاهد يبتغي عرض الدنيا ، فلا أجر له ) وصح عنه أنه قال لعبد الله بن عمرو: ( إن قاتلت صابرا محتسبا، بعثك الله صابرا محتسبا، وإن قاتلت مرائيا مكاثرا، بعثك الله مرائيا مكاثرا، يا عبد الله بن عمرو على أي وجه قاتلت أو قتلت، بعثك الله على تلك الحال ).
اللهم يا حي يا قيوم يا ذا الجلال والإكرام نسألك الشهادة في سبيلك مقبلين غير مدبرين, ومخلصين غير مخلطين, ومستنّين غير مبدلين, إله الحق آمين, وصل اللهم وسلم وبارك على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
إبراهيم الدميجي
1/ شعبان/ 1435

الجمعة، 23 مايو، 2014

سعد الحضبي: قد أتعبت من بعدك!

سعد الحضبي: قد أتعبت من بعدك!
   الحمد لله على كل حال, وبعد: فالخير من معدنه لا يستغرب, والسمو من أهله لا يُستنكر, ومعدن الحلم الوافر لا يظهره سوى جسام الخطوب, ولا يُعرف الحليم إلا عند الغضب, والبلايا تفحص معادن الرجال فيصفو الذهب الإبريز ويضمحل الزيف والكدر. والله تعالى قد خلقنا ليبتلينا في هذه الدار "يا قوم إنما هذه الدنيا متاع وإن الآخرة هي دار القرار" وقال سبحانه: "ولنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم"
   وقد كانت العرب تضرب المثل بحلم الأحنف بن قيس وعظيم عفوه فقالوا: أحلمُ من الأحنف. قلت: قرأنا في الكتب وسمعناها من الرواة ولكننا اليوم نراها عيانًا من سيدٍ كريم وحرٍّ نبيل, ذاكم هو الشيخ سعد بن سلطان الحضبي السبيعي وفقه الله وجبر مصابه وغفر لابنه.
   قيل للأحنف: ممَّن تعلمتَ الحِلم؟ قال: مِن قيس بن عاصم المنقري، رأيتُه قاعدًا بفناء داره، محتبيًا بحمائل سيفِه، يُحدِّث قومه، حتى أُتي برجل مكتوف، ورجل مقتول، فقيل له: هذا ابنُ أخيك قَتَل ابنَك، فوالله ما حلَّ حُبوتَه، ولا قطع كلامه، ثم التفتَ إلى ابن أخيه، وقال: يا ابنَ أخي، أسأتَ إلى رَحِمك، ورميتَ نفسك بسهمك، وقتلت ابن عمِّك، ثم قال لابنٍ له آخر: قُمْ يا بني، فحلَّ كتاف ابن عمِّك، ووارِ أخاك. وقد صار للأحنف عينُ ما رواه عن ابن عمه, فعفا عن ابن أخيه فورًا.
   لقد رفعت العرب قيسًا بهذا الحلم الشامخ, والعفو العظيم, وبهذه الطريقة التي لا يطيقها سوى سميذع عظيم فلما مات قيس رثوه بقولهم:
عليك سلام الله قيس بن عاصم ... ورحمته ما شاء أن يترحّما
فما كان قيس هُلْكهُ هُلْكُ واحد ... ولكنه بنيان قوم تهدّما
   أن حروف المجد لا تكتب بالكلام بل بالأفعال, والرجال مّوّاقفٌ والبلايا شواهد, وقد وهب الله سعد الحضبي سعة العقل ورحابة الصدر الذي تجاوز طباق الدنيا لموعود الله ولقائه, وعظيم اليقين بأن الآخرة خير وأبقى, وبحسن الظن برحمة من هو أرحم بولده من والديه, وبمن لا يأتي الخير إلا من يديه. فتجرّع مرارات فقد الحبيب فهو أبٌ للجميع ويعلم أن مصاب أخيه لا يقل عن مصابه, جمعت قلبيهما المصيبة, ووحّد روحيهما الرضى بمرّ القضاء. 
   أتاه البارحة الخبر الصاعق بقتل ابنه على يد ابن أخيه, فذهب من فوره للشرطة وتنازل عن القاتل – تاب الله عليه وغفر له - قائلًا : كلهم أبنائي. ثم زاد عظمة وحكمة وعقلًا حينما عزّى أخيه في مقتل ابنه. لله درك يا سعد. لقد أتبعت من بعدك!
   ألا ما أسمى العفوَ وأجملَهُ, وأحسنَ الصفحَ وأرفعه. جزاك الله عفوًا بعفوك, وأجرًا بصبرك, وجنة ورضوانًا بإيمانك وحسن خلقك. واشكر ربك على أن فضّلك بهذه اللطيفة الربانية, فأكثر خلق الله لا يستطيعونها وإن تمنّوها وراموها, فالناس تعفوا وتصفح ولكن بعد برودة غيظهم وهدوء نفوسهم, أما مع شدته واحتدامه فتلك منزلة العظماء, وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
   أدعياء المثالية كثيرون, لكن المواقف الشديدة هي من تمتحن صدق الدعاوى ومقدار القيم, وعلى قدر ثبات المبدأ ورسوخ الخُلُق أمام رياح المصائب القاسية يكون علوّ الخُلق ونصاعة الحلم وطهارة القلب وبياض الوجه.
    قد علم سعد أن ابنه وابن أخيه رئتان في صدر ويدان في جسد, ولكنه حتم القضاء والقدر وسبق الكتاب والقلم, لا مفر منه ولا مهرب عنه "كان ذلك في الكتاب مسطورًا" وكل حيّ ميت وابن ميت.
   ليهنأ أهل العفو منشور السعادة مسطورًا في كتاب الله فقال سبحانه: "وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدّت للمتقين . الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين" وقال سبحانه: "ولمن صبر وغفر إن ذلك لمن عزم الأمور"
    وعن معاذ بن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى اله عليه وسلم قال: "من كظم غيظاً وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله يوم القيامة على رؤوس الخلائق حتى يُخيَّر من أي الحور العين شاء" رواه أحمد والترمذي وحسنه الألباني.
   ولنتأمّلْ قول رب العالمين: "فمن عفا وأصلح فأجره على الله" ففي هذا غاية الإغراء والترغيب, فقد أطلق الأجر بلا تحديد مقداره, فما ظنّك بأجرٍ تكفّل به الكريم الغني الوهاب؟!
   أخي سعد وأخي عليّ: أحسن الله عزاءكما وعزاءنا جميعًا, وعظّم أجركما وعوضكما عن فهد الصبر والأجر, وعوض فهدًا عنكم الرضى والجنة.
   اللهم ارحم عبدك فهد واغفر له ووسّع مدخله وأعلِ نزله واجمعه بوالديه وأهله وأحبابه في جنات النعيم, وإنا لله وإنا إليه راجعون والحمد لله على كل حال.
إني أعزيك لا أني على ثقة   ...   أني بباقٍ ولكن شرعة الدينِ
فلا المُعزِّي بباقٍ بعد تعزية   ...   ولا المُعَزَّى وإن عاشا إلى حينِ
ومضة: مما جادت به قريحة فقيدنا الراحل فهد في ابتهاله وضراعته للرحيم الرحمن وفيها عزاء لأحبابه:
أنا في رجا اللي ما بعد خاب من يرجيه
 يحل الفرج في ساعة الضيق والشدة
لك الحمد يا ربي على ما تاخذ وتعطيه
 تهوّنها وتفرجها على منهو وصل حدّه
ألا يا الله وانا عبدك ولا يخفاك ما أخفيه
واشيل من الذنوب اللي تزيح طويق وتهدّه
له أستغفره واتوب والرحمة منه واليه
مصير العمر يفنى يا بشر لو طالت المدة
إبراهيم الدميجي
aldumaiji@hotmail.com

24/ رجب/ 1435

قبسات من الحنيف العفيف (2/2)

قبسات من الحنيف العفيف (2/2)

الحمد لله وبعد: فلا زلنا نقتبس من ضياء سورة الكريم ابن الكريم عليهما السلام..
   التفات بديع إذ قال: "ورفع أبويه على العرش".. ثم التفت بخطابه "رب قد آتيتني من الملك"  وقبل المُلْكِ ابتدأ يوسف عزيزًا  "اجعلني على خزائن الأرض" أي وزيرًا للمال وتصريفه وتدبير المعايش, وقد يكون الحال قد انتهى به لملك مصر, بدليل تحدثه بنعمة الله عليه بإيتائه الملك, والعرب لا تطلق الملك على الوزارة, كذلك رفع أبويه على العرش, والعرب لا تطلق العرش إلا على سرير الملك. وهذا ظاهر القرآن.
   "وخروا له سجّدا" ظاهره أن يعقوب سجد معهم لابنه على سبيل التحية. فهذا نبيّ قد سجد لغير الله إذ كانت مباحة حينها, والملائكة سجدت لآدم بأمر الله, ولكن في زمان الأمّة الخاتمة انتقل السجود من كونه تحية فصار عبادة محضة, صرفُها لغير الله شرك وتنديد, فمنعُها ليس من باب سدّ الذريعة للتعظيم, بل لأنها قد صارت هيكل التعظيم نفسه, كما في آية الحجر: "فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين" وما في صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد". وهذا من محاسن هذا الدين القويم, ومن منن المنان الكريم على هذه الأمة المرحومة, فكم في السجود من متع أرواح تسافر خلاله لفردوس الدنيا بالأنس بمعبودها ومألوهها, وأمان لها من مزعجات الزمان, فلله الحمد كما ينبغي له.
   "وقد أحسن بي" تحدثًا بنعم الله فهو النبي الشكور, وتأمل التعدية بالباء الملاصقةفهي هنا أبلغ من إليّ.
   "وعلمتني من تأويل الأحاديث" فيه شرف علم التعبير, فقد شكر هذا النبي الكريم ربه وحمده عليه في معرض ذلك الثناء البليغ العظيم. ومن طرق تحصيله وتحصيل الفراسة تحقيق التوحيد فقد علل تعبيره الرؤى بتحقيقه التوحيد إذ قال للفتيان في السجن: "ذلكما مما علمني ربي إني تركت ملة قوم لا يؤمنون بالله"
   "توفني مسلمًا" فقلوب الصديقين معلّقة بالخواتيم.
   "وما يؤمن أكثرهم بالله إلا وهم مشركون"  فيه التحذير البليغ لمعاشر الموحدين الحنفاء, فحتى وإن كان الدخول أوليًّا للمشركين شركًا أكبر؛ فهذا لا يمنع أن تتناول بعض أهل التوحيد الذين لوّثوا نزاهته بشركيّات لم تخرجهم منه لكنّها أغضت من رونقه وبهائه وأظلمت من نوره وإشراقه وأنزلت من علوّه وسموه, وذلك الشرك الأصغر كيسير الرياء, والحلف بغير الله, وقول ما شاء الله وشئت, ولولا الله وفلان ونحو ذلك, وليت شعري كم سيكون وزن خطيئة التشريك في الميزان يوم العرض الأكبر؟! وقد كان من هدي الصحابة أنهم يستشهدون بنصوص الشرك على الأمرين.
   "وسبحان الله وما أنا من المشركين" خطيئة الشرك من أعظم المسبة لله تعالى, لذلك ذكر بمعيّته التسبيح وهو المبالغة في التنزيه والتقديس, ومن ذلك ما رواه أبو داود بسند حسن أن الأعرابي لما قال: نستشفع بالله عليك غضب رسول الله صلى الله عليه وسلم وسبّح وكرر التسبيح, لأن جناب التعظيم لله قد مُسَّ, فناسب أن يسبح الله تعالى. وتعظيم الله تعالى هو ركيزة الإيمان ومعقد الديانة, لذلك كان من أعظم الأسماء الحسنى (العظيم). وقد تكرر هذا الاسم الشريف في القرآن بضعًا وثلاثين مرة, كذلك في الأدعية النبوية, ومنها دعاء الكرب. والعظمة إزار الجبّار جل جلاله وتقدّست صفاته وأسماؤه, كما في الحديث الرباني في الصحيح.
   "حتى إذا استيئس الرسل" ذكرها في سورة الفرج بعد الكرب, فمَن هذا المتفائل الذي يتصوّر أن يوسف بعد الجب والرقّ والسجن سينتهي به الحال للحرية والوزارة والملك, وأعظمها النبوة, يا لَهذا الفرج الرباني والنعم السابغة!
   كذا تفريج همومِ وكشف غمومِ يعقوب عليه السلام برجوع فلذات كبده, وتأكيده على علمه بالله تعالى في موضعين:
   الأول حينما عوتب ولِيمَ على بكائه تلك السنين على يوسف فأخبرهم أنّه يعلم من الله مالا يعلمون, أي من صفات كماله ورحمته وفَرَجه حتى كأنه يرى المستقبل عيانًا, فبصيرته قد عبرت بإيمانه ما لم يبلغه غيره, إنها النبوّة يا صاح.
   فالأنبياء هم أعظم الناس تحقيقًا لدرجة الإحسان, وتكميل مراتب الإيمان, وهم من عبدوا الله كأنهم يرونه حقًّا.
    ثم قالها مرّةً اخرى لما ارتدّ بصره إليه, وذكّرهم بسالف قوله الصابر الراضي الهادئ في تيك الليالي القاسية, وقت ثقل المصيبة التي تنوء بها الرواسي. فهل أعظم من فقد ابن سيكون نبيّ؟! "وأعلم من الله ما لا تعلمون" ألم تر أن ربه قد قلّدهُ مديحة: "وإنه لذو علم لما علّمناه"
هذا وقد ترددّ كثيرًا في السورة ذكر العلم, والمراد العلم بالله وبدينه, كذلك العلم بعاقبة الأمور, وهو من فروع حسن الظن بالله تعالى.
  "فنجّي من نشاء" مناسبة لثناء يوسف: "إن ربي لطيف لما يشاء" فما ثمّ إلا محض رحمة الله وفضله أو الهلكة والشقوة.
  "ولكن تصديق الذي بين يديه" لما بشرت الكتب والرسل السابقة بالقرآن كان نزوله عينُ تصديقها, فنزوله هو تأويل بشاراتهم, وكما قال يوسف لما خرّوا له سجدا: "هذا تأويل رؤياي من قبل قد جعلها ربي حقّا" فكذلك إنزال القران على محمد صلى الله عليه وسلم هو حقيقةُ تصديقِ البشارات السابقة وإثبات صدقها.
   ومضة: كم في هذا البيت من سلوى وراحةٍ وقوتٍ لمن استطال الطريق:
إذا طاب منك الودُّ يا غاية المنى   ...   فكل الذي فوق التراب ترابُ

إبراهيم الدميجي
صحيفة الاقتصادية
24/رجب/1435
aldumaiji@gmail.com



الجمعة، 16 مايو، 2014

ولايات تنفيذية أم إقطاعات مِلْكية؟!

   (مقال تم منعه من النشر)
   عاش شبح الإقطاع في أوروبا ألف سنة يقتات على دماء البشر الضعفى وحريتهم وكرامتهم في ما يسمى بالعصور الأوروبية المظلمة, فيعطي الملك أجزاء من الأقاليم بأهلها لملاك يملكون الأرض وأهلها, ولا يجيز القانون حينها (لقطعان) البؤساء الخروج من تلك الأملاك, فهم من ضمن حيوانات المزرعة! بل يحق للمالك بيعهم مع تلك الأرض, وكان هذا أكبر أسباب ثورة باريس. 
   المضحك المبكي أن بعض مسؤولينا قد فهم – بلسان حاله - أن توليته للمنصب التكليفي هي تملك محض؛ فيحق له إذن أن يصنع في إقطاعيته ما يشاء!
   أن تكون محل ثقة ولي الأمر فترشح بتزكيات ومؤهلات حتى إذا تسنّمت رئاسة وزارة أو هيئة أو جامعة أو قطاع خدمي مما يمسّ المواطن في دينه أو عرضه أو معيشته أو أمنه أو ثقافته, ثم تتصرّف من علٍ وبلا قيد كأنما قطعت سرّتك فوق ذاك الكرسي وأخذت صكًّا من والدك بملكيّته فأنت تعود بنا حتمًا لعهود الإقطاع الذي يعامل البشر كأقنان أرض وعبيد خاتم!
   حينما يضرب المسؤول باللوائح المنظمة والقيود التراتبية عرض الحائط, ويتجاوز خارج إطاره التنفيذي المحدّد, ويوسع عامدًا الهامش المُعطى له - كي يتسم بمرونة أمام آحاد القضايا - ثم نراه قد أربى ذلك الهامش فجعله نصّا وأصلًا فاكتسح الناس بحدّته وفوضويته وتدخله فيما لا يعنيه وافتئاته على ولاة أمره وتعاليه على مرؤوسيه؛ فنحن أمام حالة مرضيّة تحتاج لتدخل عاجل ولو ببتر العضو المصاب بإعفائه أو وركنه.
 الأصل في المسؤول الناجح الستر على مرؤوسيه والدفاع عنهم أمام الناس, مع الحزم معهم والشدة فيما بينه وبينهم. فيكسب ثقة الناس في جهازة وثقة موظفيه به وحبهم له وللمؤسسة التي تظلّهم.
   الوزير فمن دونه ومن فوقه _ ياسادة _ هم موظفون وخدم للأمة ليسوا ملّاكًا لوظائفهم, وليس لهم مطلق التصرف فيها, بل يقيدهم النظام الذي لا يعدون أن يكونوا منفذيه فقط, وتلحقهم المسؤولية والمحاسبة بقدر فشلهم في مهمتهم.
   أن يأخذ المسؤول خلافاته العملية أو الفكرية مع موظفيه أو مواطنيه مأخذًا شخصيّا, فيلوي أعناق الأنظمة ويتوسع في السلطة فيجمع لنفسه السلطات الثلاث؛ فهذا خلل يستوجب تدخل من فوقه لأطره على العدل وكفّه عن بغيه وعدوانه.
   حينما يناصِحُ الغيورون من موظفي الجهة الحكومية مسؤولهم المباشر, ويذكرونه بالله, ويناشدونه إحسان عمله وتقوى الله فيه وفيهم وفي المجتمع, وكفّ عاديته عليهم في الإعلام بالتصريح والتسريب والتهويل والتهديد بالفصل بل والتعسف بالنقل وتشتيت آصرة الموظفين وأُسرهم, فيستنجد ذلك المسؤول بالأمن ويصوّر الأمر كأنه اعتداء على شخصه الوديع وتهديد لكيانه المستقيم؛ فهذا ليس من الرجولية والفروسية والشيمة في شيء, بل هو مكر يُعاب صاحبه ويعيّر إن أصرّ, وينبغي أن يسارع بالنظر في صلاحيته لمثل تلك الرتب.
   وكم من مفسد في ثوب مصلح ومحتسب للباطل لا الفضيلة, ومحتسبٍ في حاجة لاحتساب الناس عليه, ولا عجب أن سربل بالعار أشباهه حينما استجره شؤم ظلمه على من تدفع البلايا بعد الله باحتسابهم حينما اقتبس أدبيات الغرب الإباحية – ثم رماها بكل فجور على شعب من أطهر شعوب الأرض - وإن رغم أنفه ومن وراءه! -
   وحينما نرى مديرًا لقطاع تعليمي تربوي يتعامل في قطاعه كأنما هو إقطاعه, فيرفع ويخفض, ويقبل ويرد, ويمنح ويمنع, ويصنّف ويجرح, ويزكّي ويمدح, لا يرد قوله ولا يكفّ بغيه, ولا يكتفي بالقريب بل يرمى بشرره حتى من كان على هرم دولة إسلامية كبرى, فيقذفهم بلا بيّنة ولا برهان إنما هي إِحنٌ فكرية كالظلف وحتف صاحبته, فأحرج الدولة والشعب بأن أوهم أن هذا وأمثاله هم قادة الفكر والتربية والتوجيه! فنحن أمام ورمٍ حريّ أن ينتشر داؤه ويستفحل إن لم يُتدارك بإقالة وتحقيق.
   وحينما نرى أن القاضي يقتّر زمن التقاضي للثلث ويختلس الباقي, ومن ثم يسلق القضايا بلا رويّة, ثم يقول بلسان حاله: إن العبوس من مباهج القضاء ولوازم القسطاس؛ فهذا مطفف منكوس محتاج لإنزاله من برجه العالي لواقعه الخالي, فكما نقول: أكرموا قضاتكم وأجلّوهم, فكذلك نقول للقضاة: اتقوا الله فيمن استرعيتم عليهم, وويل لبعض قضاة الأرض من قاضي السماء.
   وحينما نرى وزيرًا يستبدل سعيه لتوظيف الرجال الذين ضج الفضاء ببطالتهم بمن كُفينَ المؤونة, ثم نرى هجّيراه في تطبيق الاختلاط المنظم المقصود بقوة سلطته, دون مراعاة لسياسات الدولة المرعية في صيانة العفاف وسد ذرائع الفساد.
   وحينما نرى مسؤولًا قد قلده ولي الأمر سنام التوجيه عبر الأثير المسموع والفضاء المرئي أو الصحافة ونحوها, ثم يختزل مخالفيه في قوقعة لا تكاد تًرى أو تسمع, بينما يتورم فضاؤه بمن كانوا على لونه وديباجته, فيصبّون على رؤوس المجتمع ما يخالف فطرتهم وسلامة معتقدهم وصفاء أخلاقهم؛ فنحن أمام قمعٍ فكري ووباء عقدي وحرب أخلاقية مستوجبة للوقوف حيالها بحزم وصلابة من لدن المسؤول الأول عن هذا الوطن العظيم. فلا بد من إعادة النظر حيال اختيار من خالفوا سياسته المحكومة بشريعة رب العالمين.
   ومن فروع ذلك حينما نرى من كان على رأس صحيفة أو قناة فضائية محسوبة على وطن الإيمان والفضيلة ينشر بجلَد وفجاجة ما يوافق ليبراليته بشتى الطرق المباشرة وغير المباشرة مهيئًا ومناصرًا لهدم الشريعة البطيء في نفوس المجتمع, ثم يضيق بالمنكرين عليه فيكتفي بإلماحات أو قصاصات لا تغني ولا تنفع, فيدلس عبر إبراز الباطل قشيبًا جميلًا فاشيًا, وإظهار الحق ضعيفًا منبوذًا متوحشًا.. ما هذا؟! وأين يذهب بنا هؤلاء؟! وللعلم فالمعروف عرفًا كالمشروط شرطًا, وتمكين المبطل عائد على مُمَكِّنِه, إذ لو شاء أدّبه.
   وحينما نرى تورّمًا لحسابات المسؤول بعد توليته فإنا بحاجة لإعادة السنة العمرية بتفاصيلها: من أين لك هذا؟
   أما مجلس الشورى فقد صار موضع تندّر وسخرية خليق بها من كان راضيًا عن هزال مخرجاتهم, والصدمة تكون بحجم بلد إذا علمت أن هؤلاء هم مقدَّمُوه, ولكننا نظلمهم مرتين إن تناسينا طريقة تعيينهم ومقدار ثقل توصياتهم عند صاحب القرار.
   إن خطأ المسؤول وارد, وهو لا يخرج عن دائرة الممكن والمعتاد بحكم ضعفه او تقصيره مالم يكن ذلك الخطأ نوعيّا بخطورته أو كميّا بتكراره.
   وملاك القول عزيزي المسؤول: سيأتيك يوم تلتفت فيه للخلف فلا تجد إلا ذكريات تطرب روحك وتغنيها, أو تفطر قلبك وتبكيه, فاكتب بحالك ما تود رؤيته غدًا, واعلم أن كل شيء لغير وجه الله يضمحل, والسلام.
   إضاءة: إن الحياة - بحسَب أرسطو - تراجيديا مؤلمة لمن يشعر, وكوميديا مسلية لمن يفكّر. قلت: أحيانًا تمتزج حتى تكون كوميديا مبكية أو تراجيديا تُضحك الثكلى, فملهاتها تحمل مأساتها, ومأساتها تبعث مسلاتها! ولا تعجب ففي القوم أعجب!
إبراهيم الدميجي


الأربعاء، 7 مايو، 2014

معشر الدعاة: تواصوا بالحق والصبر

معشر الدعاة: تواصوا بالحق والصبر
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
   فلا بد للداعي إلى الله تعالى من وسيلة توصل علمه إلى الناس, وأياً تكن هذه الوسيلة فهي لا تكاد أن تخرج في الغالب عن وعظ أو حوار أو إنكار أو مدارسة أو تعليم أو مكاتبة ونحو ذلك, وقد اكتنف ذاك السبيل النبوي بعض من لا دربة له ولا سابق خبرة ولا كفاية علمٍ فغبّشوا بعض مسالكه على غيرهم ودفعًا لغلوائهم هذه مشاركة ببعض المهمات التي كتبتها لنفسي المقصرة ولإخوتي سائلًا ربي التوفيق والهدى والسداد.
    فمن المهمات بين الإخوة في المحاورة والمدارسة: تجريد النية للعليم الخبير سبحانه, وتصفيتها من شوائب الرياء وعوالق السمعة وحبائل التصدّر وغوائل الظهور, وقاني الله وإياك ذلك, وجعلنا من المخلِصين المخلَصين, فكل شيء لغير وجه الله يضمحل, وقد كان الإمام النووي رحمه الله تعالى يكتب ويحرّر المطوّلات حتى إذا كلَّ ألقى القلم وهو يتمثل:
لئن كان هذا الدمع يجرى صبابة      على غير ليلى فهو دمع مضيّع
   وقد قيل: تخليص الأعمال مما يفسدها أشد على العاملين من طول الاجتهاد. نعم فمن رأى إخلاصه فإخلاصه محتاج لإخلاص!
    ومن المهمات: مراعاة المتابعة للسنّة, ومن لوازم المتابعة الرفق_إلا في حالات خاصة كالمعاند المستكبر_ ومراعاة أحوال المخاطبين, والتدرج, قالت عائشة رضي الله عنها: "إنما نزل أول ما نزل منه سورة من المفصل، فيها ذكر الجنة والنار، حتى إذا ثاب الناس إلى الإسلام نزل الحلال والحرام, ولو نزل أول شيء: لا تشربوا الخمر؛ لقالوا: لا ندع الخمر أبدًا, ولو نزل: لا تزنوا؛ لقالوا: لا ندع الزنا أبدًا". قال ابن حجر في الفتح "أشارت إلى الحكمة الإلهية في ترتيب التنزيل، وأن أول ما نزل من القرآن الدعاء إلى التوحيد، والتبشير للمؤمن والمطيع بالجنة، وللكافر والعاصي بالنار، فلما اطمأنت النفوس على ذلك أنزلت الأحكام، ولهذا قالت: ولو نزل أول شيء لا تشربوا الخمر؛ لقالوا: لا ندعها؛ وذلك لما طبعت عليه النفوس من النفرة عن ترك المألوف".
 ومن ذلك ما جرى للإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب في ابتداء دعوته فإنه إذا سمع المشركين يدعون زيد بن الخطاب, قال: الله خير من زيد, تمريناً لهم على نفي الشرك بلين الكلام نظراً إلى المصلحة وعدم النفرة. ذكره عنه المجدد الثاني عبد الرحمن بن حسن رحمهما الله.
    ومن المهمات: بين الإخوة تحرير محل النزاع قبل الخوض فيه, وتحرير معاني الكلم قبل إلقائها في خضم التدافع, وفي الردود تحريرُ محل النزاع وتحديد محور النقاش ونقطة البحث وعدم الخروج عنها إلا بعد إنهائها, والإشارة لذلك, دفعاً لخلط الفهم عند القارئ أو السامع, وفائدة ذلك أن لا يتشعّب الحديث في شجون لا علاقة لها بصلب النقاش.
     هذا وتحرير معاني الألفاظ والمصطلحات عند أهل الفن الداخل تحت مظلته النقاش يختصر الكثير, قال شيخ الإسلام: "فاللفظ المشتبه المجمل إذا خص في الاستدلال وقع فيه الضلال والإضلال وقد قيل: إن أكثر اختلاف العقلاء من جهة اشتراك الأسماء".
    ومن المهمات: إحسان الظن بأخيك, وحمل كلامه على أحسن محامله, فإن لم تجد فقل: لعل له عذراً لا أعلمه.
تأنّ ولا تعجل بلومك صاحباً      لعلّ له عذراً وأنت تلومُ
   ومن المهمات؛ الفرح بالحق حيث كان, ولو ممن تدارسه والحذر من آكل الحسنات الحسد, فافرح بالحق ولو جاءك على صفة المناظرة, فالمُدارسة والمناقشة من طرق التحصيل والتثبيت للعلم لمن أصلح الله حالهم. والرحمة بالخلق سيما المؤمنين, ومن محاكّ الصدور الفرح بالحق من فيّ الخصم, وهذا من خلق السادات, وعادات السادات سادات العادات, وممن اشتهروا بذلك الإمام الشافعي رحمه الله تعالى.
    ومن المهمات: الحلم والصفح وقول الحُسنِ واختيار رقيق اللفظ وليّن العبارات "وقولوا للناس حسناً" "وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن إن الشيطان ينزغ بينهم" قال ابن الجوزي رحمه الله: "إذا خرجت من فيّ عدوك لفظة سفه, فلا تلحقها بمثلها تلقحها, فنسل الخصام مذموم".
    ومن المهمات: تذكر زوال الدنيا وأن كل شيء هالك إلا وجهه, سبحانه وبحمده, وان الأجل أقرب مما نتصوّر:
وأبرح ما يكون الشوق يوماً      إذا دنت الديار من الديار
   وقد كان إمام السنة أحمد كثيراً مايتمثل بـ:
وما هي إلا ساعة ثم ساعة       ويوم إلى يوم وشهر إلى شهر
مطايا يقربن الجديد إلى البلى     ويدنين أشلاء الصحيح إلى القبر
   ومن المهمات: الهرب الصادق واللجأ والاعتصام من موجبات غضب الله تعالى, كالشرك والبدع والذنوب, كما قال عنها ابن القيم: "فهذا منذر بسيل عذاب قد انعقد غمامه, ومؤذن بليل بلاء قد ادلهم ظلامه, فاعزلوا عن هذا طريق هذا السيل بتوبة نصوح ما دامت التوبة ممكنة وبابها مفتوح". 
    ومن المهمات: الصبر على طريق الهدى والحق, وإن كنت وحدك فإبراهيم الخليل عليه السلام كان أمة وحدة, وإذا عظم المطلوب قل المساعد, واصبر هنيهة فعن قريب تنقضي, فمن استطال السفر ضعف مسيره.
    ومن المهمات: رد الخلاف إلى الله (لكتابه) ولرسوله (لسنته).  قال شيخ الإسلام: "وهكذا مسائل النزاع التي تنازع فيها الأمة في الأصول والفروع, إذا لم تُردّ إلى الله و الرسول لم يتبين فيها الحق, بل يصير فيها المتنازعون على غير بيّنة من أمرهم, فإن رحمهم الله أقرّ بعضهم بعضاً ولم يبغ بعضهم على بعض, كما كان الصحابة في خلافة عمر و عثمان يتنازعون في بعض مسائل الاجتهاد فيقرّ بعضهم بعضاً ولا يعتدي عليه, وإن لم يُرحموا وقع بينهم الاختلاف المذموم, فبغى بعضهم على بعض إمّا بالقول مثل تكفيره وتفسيقه, وإما بالفعل مثل حبسه وضربه وقتله, وهذه حال أهل البدع و الظلم".  
     ومن المهمات: مراقبة الله تعالى في التعامل مع المخالف مهما كان حاله, قال شيخ الإسلام: "ما جزيت من عصى الله فيك بمثل أن تطيع الله فيه "إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون" وقال تعالى: "وإن تصبروا وتتقوا لا يضركم كيدهم شيئاً إن الله بما يعملون محيط".
ويشتموا فترى الألوان مسفرة      لا صفح ذل ولكن صفح أحلام
    ومن المهمات: تعلّم أصول المدارسة والحوار والمناظرة؛ ومن ذلك حسن الاستماع, ومن لم يحسن الاستماع لم يحسن القول, والإيجاز, وحسن الإيجاز: أن لا تبطئ ولا تخطئ, وترك التكرار إلا لحاجة, فتكراره إلى أن يفهمه من يفهمه يكون قد مله من فهمه, وخير الكلام ما لم يحتج بعده لكلام, وخير الكلام ما قلّ ودلّ ولم يطل فيمل, ويكفي من القلادة ما أحاط بالعنق, ويكفي متين القول عن حواشيه, ومنها: عدم الاغترار بكثرة الحجج إن لم يكن لها حقيقة.
إن كان في العيّ آفات مقدرة       ففي البلاغة آفات تساويها
    تكلم رجل عند معاوية رضي الله عنه فهذر _أي: خلط وتكلم بما لا ينبغي_ ثم قال: أأسكت يا أمير المؤمنين؟ فقال: وهل تكلمت؟! وقال أحدهم: رأيت عورات الناس بين أرجلهم, وعورة فلان بين فكيه.
رأيت اللسان على أهله       إذا ساسه الجهل ليثاً مغيراً
    ومنها: ترك ما يموت بتركه من الباطل, قال حاتم الطائي: إذا كان الشيء يكفيكه الترك؛ فاتركه. وبعض الرد وتكراره يحيي الشبه في النفوس, التي ربما همدت ونُسيت بترك طَرْقها.
    ومنها: الأناة والهدوء, حتى ينتهي مقال أخيك سواء شفاها أو كتابة, فضيق العطن والعجلة ليست من سيما أهل العلم, وتكلّم بعلم, أو اسكت بحلم.
    ومنها: ترك الظن الباطل, وهو العريّ عن برهانه, كما قيل: ثبت العرش ثم انقش.
    ومن المهمات: أن يعلم أن كلامه المكتوب والمسموع والمشاهد معدود من عمله, ومحفوظ في سجلات الكرام الكاتبين, ومنها: أن يعمل بقوله قدر طاقته, قال زبيد اليامي: اسكتتني كلمة ابن مسعود عشرين سنة: من كان كلامه لا يوافق عمله فإنما يوبخ نفسه.
    ومنها: أن يقول الحق لا تأخذه فيه لومة لائم, ولمّا تكلم جلساء معاوية رضي الله عنه والأحنف ساكت, فقال معاوية: يا أبا بحر, مالك لا تتكلم؟ فقال: أخافكم إن صدقت, وأخاف الله إن كذبت. وقد قال الأول: إذا لم تقل الحق فلا تقل الباطل. وكلّ كلمة لها من الله طالبٌ فمعتق أوموبق. "ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت" وجماع ذلك: "ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد".
    ومنها: ألا يعتقد ثم يستدل, حتى لا يزيغ البصر فتتبعه البصيرة. والذنوب كلها شؤم "فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم".
    ومنها: أن لا يُبدي ولا يبدأ في الإسلام رأياً ليس له فيه إمام, بل يتبع ولا يبتدع فقد كفي.
     ومن المهمات: أن يحرّر كلامه قبل نقله, وأن يكون عنده ميزان وبصيرة بالمقولات التي بين يديه, حتى لا يكون إمّعةً, قال رجل لعلي: أترى أننا نظن أنك على الحق وفلاناً على باطل؟ فقال علي: "ويحك يا فلان! الحق لا يعرف بالرجال, اعرف الحق تعرف أهله" وانظر جواب الشيخ أبا بطين رحمه الله لما سئل: لو كان هذا حقاً ما خفي على فلان...".   
    ولا للاصطفاف على غير علم, والتخندق على غير حلم, والنصر الأعمى بلا حكمة, بل لابد من النضج الخلقي والعلمي.
    ومنها: اللين في الخطاب, والحكمة في الموعظة, والسهولة في الأسلوب, والتعريض دون التصريح عند الحاجة, فإن لم ينجع فبما بال أقوام, وآخر العلاج الكي. "فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حولك".  والعامة تقول: الكلام الليّن يغلب الحق البيّن.
    ومنها: اعتبار اختلاف الرأي لا يفسد الود فيما يسوغ فيه الخلاف, وهذا حال السلف الصالح. ومما يلحق بذلك؛ أن لا يشترط قبول الطرف المقابل لرأيه واجتهاده, بل يكفيه أن يستمع له ويفهمه, والحوار الهادف المنضبط هو من قبيل تدارس العلم، ومن أسباب نمائه وتثبيته ونشره, فهو مأجور من هذه الحيثيّة.
    ومنها: أن لا يردّ البدعة بأختها, بل بالسنة. قيل لإمام دار الهجرة مالك رحمه الله تعالى: الرجل يأمر بالسنة؟. قال: نعم. قيل: أيجادل عنها؟ قال: لا. ونبيّنا صلوات الله وسلامه عليه زعيم بيت في ربض الجنّة لمن ترك المراء وإن كان محقاً.
    ومنها: الحذر من أن تأخذه العزة بالإثم, قال ابن مسعود رضي الله عنه: من قيل له: اتق الله, فقال: انشغل بنفسك, فقد أخذته العزّة بالإثم, وما أقلّ من يسلم من ذلك في مضائق المناظرات. ومن توابع تيك المنقبة؛ اعتبار الرجوع عن الخطأ فضيلة -عملياً- وعدم التردد في ذلك, وأن يتحلّى بالفروسية في مُسايفة الكلم ومُثاقَفَةِ الخُطب, وأن التواضع للحق, وكسر نخوة النفس, خير في العقبى والأولى من الإعناق في باطل مشوب بتأويل.
وملاك القول أن من علامات التوفيق ألا تفرح بعجاج الجدل ونقع المراء.
    وبالجملة؛ فمِن حُسنِ سياسة الناس في التعليم والمدارسة والمناظرات والمحاورات لين الجانب وبسط الوجه وبشاشة العبارات وإرادة الخير للمقابل ظاهراً وباطناً, وهناك خيط رفيع بين الحوار "المدارسة" وبين المراء "المهاترة" وإرادة العلو في الأرض, وهي مذمومة ولو كانت بحق, ناهيك عن كونها بالباطل!
    فإن كانت المدارسة هكذا وإلا فلتكسر الأقلام ولتمزق الصحائف، فكل حزب بما لديهم فرحون، قد تلبّس الشيطان أفئدتهم فأوحى إليها زخرف القول غروراً، فتناولت العزة بالإثم أناملهم فكرعت في الكبر, وخاضت في الباطل.
    جعلنا الله جميعاً طلاب حق, وأخذ بأيدينا وهدانا سبيل المنعم عليهم، وأبعدنا عن موارد الغضب ومواطن الضلال، آمين.
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون, وسلام على المرسلين, والحمد لله رب العالمين, وصلى الله وسلم وبارك على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
إبراهيم الدميجي
صحيفة آفاق نيوز
aldumaiji@gmail.com