إليكَ.. وإلا لا تُشَدُّ الركائبُ..

إليكَ.. وإلا لا تُشَدُّ الركائبُ..

الاثنين، 5 أكتوبر، 2015

من طلب حقة جملة خسره جملة!


من طلب حقة جملة خسره جملة!

لا بد من السماحة حيال أخذ الحق وإعطائه، والمتأمل يرى أن من أكبر أسباب الشقاق استقصاء الحقوق لأن هناك منطقة صغيرة يسيرة بين الحقّين كل يدّعيها، ولو سامح أحدهما ببعض ما يراه له بردت الخلافات والتأمت الشقوق. وهذا عزيز في النفس الإنسانية!

قال الحسن: ما استقصى كريم قط، إن الكريم يتغافل عن تقصير أهله وصحبه، ولا يستقصي حقوقه عندهم.

وأبلغ من هذا قول رب العزة جل جلاله في وصف كامل الأخلاق صلى الله عليه وسلم: "عرّف بعضه وأعرض عن بعض"

وتسعة أعشار العقل في التغافل، وكما أن الحلم سيد الأخلاق في البداية فالعفو سيدها في النهاية.

فبالتغافل والسماحة والتناسي وحسن الظن قوام أسباب الوئام بين من دب بينهم داء الأمم!

إبراهيم الدميجي

12/12 1436

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق